24 February, 2024
Search
Close this search box.
الأولوية لوقف إطلاق النار في غزة والحل الدائم في الجنوب اللبناني أصعب
Spread the love

كتبت تيريز القسيس صعب:

على الرغم من الحركة الديبلوماسية النشطة والمتواصلة في اتجاه لبنان، لا يبدو أن افق الحل اقترب، او يمكن الاستنتاج ان الازمة الرئاسية، وتداعيات الوضع في الجنوب اصبحا قاب قوسين من التسوية التي يعمل عليها.

وفي هذا الإطار وصف ديبلوماسي رفيع المستوى في العاصمة الباريسية لـ “الشرق” ان كل الحراك الديبلوماسي العربي والأجنبي في اتجاه بيروت يأتي في إطار نقل رسائل تحذيرية من مغبة فلتان الوضع في الجنوب اللبناني وتداعياته على المنطقة باسرها.

وكشف المرجع اعلاه ان العمل اليوم ينصب على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، والمرجح ان تظهر نتائج الاتصالات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة خلال الساعات المقبلة.

اما في ما خص لبنان فان الحراك الديبلوماسي من مختلف الدول يقوم على التفاوض بهدف ايجاد حل للنزاع القائم عند الحدود الجنوبية، وهذا الامر يصفه المرجع بانه “الاصعب بكثير من التوصل لوقف لاطلاق النار في غزة،”عازيا هذا الامر لأسباب عدة ابرزها:

١- ان الوضع الأمني عند الحدود مع اسرائيل لا يمكنه ان يعود الى ما كان عليه قبل أحداث ٧ تشرين في القطاع، اي “الستاتيكو الامني”، كما لا يجوز ان تبقى الساحة الجنوبية عرضة للانتهاكات عندما ترى إسرائيل نفسها محشورة او “مزروكة” سياسيا او ميدانيا.

٢- الهدف الاساس اليوم يتركز على التوصل إلى حل دائم عند الحدود مع لبنان، لا حل مجتزاء بل حل مستدام يجعل المنطقة الجنوبية منطقة يسودها الامان والاستقرار.

٣- العمل الجدي على تنفيذ القرار ١٧٠١ بكل مندرجاته، من قبل الطرفين اللبناني والاسرائيلي، ونشر القوى العسكرية اللبنانية مع قوات اليونيفيل عند الحدود واخلائها من اي وجود مسلح غير  شرعي.

٤- ممارسة أقصى درجات الضغط السياسي للتوصل إلى التوافق على انتخاب رئيس “محاور” في حال تم التوصل الى اتفاق بين إسرائيل ولبنان.

٥- تكثيف الاتصالات والتنسيق الكامل بين الجهات الدولية المعنية بالملف اللبناني (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، السعودية، قطر ومصر) بهدف نقل رسائل واقتراحات بين لبنان واسرائيل. مع العلم ان حل وربط الملف اللبناني اليوم بات في أيدي الولايات المتحدة وإيران اللتين لم تقطعا التفاوض والتواصل في ما بينها، ان عبر وسطاء او بشكل سري.

مع التذكير بأن التفاوض مع اسرائيل لم يبدأ فما زلنا في مرحلة نقل رسائل وتحذيرات.

لذلك، فإن المرجع اعلاه يعتبر ان الموضوع اللبناني شائك وصعب للغاية، وحله يتطلب الكثير من الجهود الديبلوماسية المحنكة، والتي حتى الساعة ما زالت تصطدم بشروط مضادة من قبل الأطراف كافة.

فأي حل تسعى اليه الدول الغربية اليوم لن يكون بمعزل عن اتفاق كامل متكامل يضمن امن وسلام الحدود اللبنانية، وذلك عبر ترسيم الحدود البرية التي قطعت شوطا لا بأس به من المشاورات والاتصالات مع المراجع اللبنانية المعنية…

[email protected]

The post الأولوية لوقف إطلاق النار في غزة والحل الدائم في الجنوب أصعب appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات