26 May, 2024
Search
Close this search box.
السجن 7 سنوات لمسؤول روسي منتخب انتقد الحرب على أوكرانيا
Spread the love

موسكو – الناس نيوز ::

السجن 7 سنوات لمسؤول روسي منتخب انتقد حرب أوكرانيا

حكم على المسؤول المنتخب في بلدية موسكو أليكسي غورينوف، بالسجن 7 سنوات بسبب إدانته الهجوم الروسي على أوكرانيا، في خضمّ موجة من القمع لإسكات أي انتقاد للعملية العسكرية.

واصدرت السلطات سلسلة من القوانين لفرض عقوبات شديدة على من يدين الهجوم علانية، كما حظرت استخدام كلمتي “حرب” و”غزو”، منذ 24 شباط/فبراير عندما دخلت القوات الروسية أوكرانيا.

ودانت القاضية أوليسيا مينديليفا المُعارض البالغ من العمر 60 عاماً بتهمة “نشر معلومات كاذبة بشكل واضح” عن الجيش الروسي مستغلاً “مهامه الرسمية”، وبقيامه بذلك في إطار مجموعة منظمة مدفوعة بـ”الكراهية السياسية”.

وقالت القاضية قبل أن تحكم على المعارض بالسجن سبع سنوات إن “إصلاح المتّهم مستحيل بدون حرمانه من الحرية”.

وقبل النطق بهذه العقوبة، صفّق الجمهور في قاعة المحكمة للمتّهم ممّا أدى إلى طرد الحاضرين الذين جاؤوا لدعمه.

وغورينوف هو أول معارض وأول عضو منتخب يواجه السجن لانتقاده عملية موسكو العسكرية في أوكرانيا، لكن نشطاء آخرين محتجزين ينتظرون محاكمتهم أيضاً.

– “سبع سنوات مسروقة” –

وقبيل النطق بالحكم، رفع الرجل ذو الشعر الرمادي الواقف في قفص المتهمين الزجاجي، ورقة أمام الكاميرات كُتب عليها “هل ما زلتَ بحاجة إلى هذه الحرب؟”.

من جهة أخرى، لا تخضع إيلينا كوتينوتشكينا النائبة البلدية الأخرى المتهمة بالوقائع نفسها، للمحاكمة لأنها فرت من روسيا مثل العديد من نشطاء المعارضة هربا من القمع الذي ازداد في البلاد في السنوات الأخيرة.

وأوقف غورينوف، وهو محامٍ، في نيسان/أبريل لشجبه “حرب” موسكو و”عدوانها” على أوكرانيا في 15 آذار/مارس، خلال اجتماع للمجلس البلدي المحلّي. وجرى تصوير هذه الجلسة وبثّها على موقع يوتيوب، الأمر الذي شكّل ظروفاً مشدِّدة بالنسبة للمحكمة.

وقال في تلك الجلسة “يجب استخدام كل جهود المجتمع المدني لإنهاء الحرب وانسحاب القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية”.

واشارت محاميته كاترينا تيرتوخينا إلى ان غورينوف سيستأنف الحكم معتبرا أنه أدين بسبب “كلماته وآرائه وقناعاته”.

ونقلت تيرتوخينا عن المعارض قوله “لقد سرقوا ربيعي وصيفي. سرقوا سبع سنوات من حياتي” مؤكدة “سيقاتل وسنكون إلى جانبه”.

– ضد الحروب –

شدّد غورينوف الخميس أثناء محاكمته على أنه “ضدّ كل الحروب”، مشيراً إلى أنّ والده “عاد معاقاً من الحرب العالمية الثانية”.

كما ذكر أسماء مدن أوكرانية مثل بوتشا حيث تُتهم القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات تصفها موسكو بأنها أكاذيب أو مزيفة.

وقال غورينوف المسجون منذ 26 نيسان/أبريل في موسكو “عبّرت عن رأيي وأنا الآن في المحكمة”.

ومنذ بدء الحرب في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير، حوكم عشرات الأشخاص الذين انتقدوا علناً هذا الغزو. وتم تغريم معظمهم لكن آخرين يواجهون أحكاماً قاسية بالسجن، وبينهم فلاديمير كارا مورزا، أحد الشخصيات المعارضة القليلة المتبقية في روسيا.

ومن بين الذين يلاحقون أيضا ألكسندرا سكوتشيلينكو، وهي فنانة من سانت بطرسبرغ مسجونة منذ نيسان/ابريل وتنتظر محاكمتها بتهمة وضع ملصقات تدعو للسلام في سوبرماركت.

وتقمع روسيا منذ سنوات الأصوات المنتقدة للكرملين، غير أنها شدّدت الى حدّ كبير مؤخرا ترسانتها الجنائية لإسكات او معاقبة اولئك الذين ينددون بالسلطة الروسية.

وأقر مجلس النواب (الدوما) هذا الأسبوع سلسلة من القوانين التي تنصّ بلغة مبهمة على عقوبات سجن شديدة لقمع الدعوات للتحرك ضد أمن روسيا كما اعتمدت قانونا يتعلق بـ”العملاء الأجانب” لمكافحة المنظمات والأفراد الذين ينتقدون الكرملين.

منذ شباط/فبراير، حظرت روسيا أيضاً العديد من وسائل الإعلام الروسية والأجنبية على أراضيها بالإضافة إلى بعض أكبر شبكات التواصل الاجتماعي، مثل “تويتر” أو “فيسبوك” او “انستاغرام”.

The post السجن 7 سنوات لمسؤول روسي منتخب انتقد الحرب على أوكرانيا first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات