19 June, 2024
Search
Close this search box.
اليمن.. نازحو مأرب يطالبون بوقف الانتهاكات الحوثية بحقهم
Spread the love

نفذ نازحون بمحافظة مأرب، شمالي شرق اليمن، الاثنين، وقفة احتجاجية تنديداً بـ”الجرائم الوحشية والمتواصلة التي ترتكبها مليشيات الحوثي” بحقهم، وبـ”الصمت الدولي إزاء تلك الجرائم”.

وطالب المئات من نازحي مخيم” السويداء”، بإيقاف جرائم ميليشيا الحوثي الإرهابية التي تستهدفهم وتستهدف النازحين بالمحافظة، بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة، ومحاكمتها وقياداتها لارتكابها جرائم حرب، ووضعها في قائمة الإرهاب الدولي.

وعبر نازحو مخيم السويداء في الوقفة، عن أسفهم من “تقاعس الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن وكافة المنظمات والهيئات الأممية والدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في توفير الحماية اللازمة للنازحين والمدنيين في المحافظة والضغط على ميليشيات الحوثي لوقف جرائمها المروعة بحقهم، وردعها والتحرك لمحاسبتها.

وأكد بيان المحتجين “أن ميليشيات إيران الإرهابية ماتزال مستمرة في ارتكاب جرائمها الوحشية بحق النازحين والمدنيين في محافظة مأرب، وتواصل استهداف الأحياء السكنية المكتظة بالسكان ومخيمات وتجمعات النازحين بالصواريخ الباليستية والقذائف المدفعية والطائرات المفخخة في انتهاك صارخ لكل القوانين والمواثيق الدولية التي توفر الحماية للمدنيين وتجرم استهدافهم أوقات الصراعات والحرب”.

واعتبر البيان “صمت المجتمع الدولي تجاه ما تعرض له نازحو ومدنيو مأرب من إرهاب ممنهج مارسته الميليشيات الحوثية بحقهم خلال السنوات الماضية هو من شجع المليشيات على التمادي في إجرامها وارتكاب المزيد من الجرائم والمجازر البشعة التي تصنف في القوانين والمعاهدات الدولية بأنها جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب ضد الإنسانية”.

وطالب المحتجون “الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والقانونية والأخلاقية، تجاه نازحي ومدنيي محافظة مأرب ووقف ما يتعرضون له من قبل الانقلابيين الحوثيين من أعمال القتل والتنكيل والتشريد، والعمل على معاقبة مرتكبي تلك الجرائم ومحاسبتهم وفقا للقوانين الدولية والقانون الدولي والإنساني”.

كما طالب البيان، بتصنيف الميليشيات الحوثية كجماعة إرهابية، لافتاً بأنه لا شيء يمنع من تصنيفها، لإقرارها بارتكاب الجرائم كما أنها في ترصد وإصرار مستمر من أجل إلحاق الضرر بالنازحين، واستهدافهم صاروخيا.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات