24 April, 2024
Search
Close this search box.
بغداد.. مقتل 15 متظاهراً وجنديين في اشتباكات المنطقة الخضراء
Spread the love

بعد إعلان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اعتزاله نهائياً العمل السياسي على وقع أزمة سياسية حادة يشهدها العراق، توجّه أنصاره عصر اليوم الاثنين إلى المنطقة الخضراء المحصنة في العاصمة بغداد، واقتحموا القصر الرئاسي، ما دفع الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، والسيطرة مجدداً على المقر.

فيما عمد مسلحون من الحشد الشعبي إلى إطلاق الرصاص الحي، والاشتباك مع المتظاهرين.

وقد قتل 15 من أنصار مقتدى الصدر بالرصاص الإثنين في المنطقة الخضراء ببغداد، بحسب حصيلة جديدة أوردتها مصادر طبية لوكالة فرانس برس.

كما أصيب نحو 350 متظاهراً – بعضهم بالرصاص والبعض الآخر جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع – خلال الفوضى التي عمّت المنطقة الخضراء المحصّنة في وسط العاصمة العراقية والتي تضمّ مؤسّسات حكومية وسفارات.، وفق فرانس برس.

<imgsrc=”” alt=””>

</imgsrc=””>

في حين تحدث إعلام التيار الصدري عن مقتل القيادي في سرايا السلام، عقيل جوحي، باشتباكات بغداد.

من جانبه، أفاد مراسل “العربية”، بمقتل جنديين من الجيش العراقي في اشتباكات داخل المنطقة الخضراء.

إصابة رئيس أركان الشرطة الاتحادية

كما أفادت قناة “السومرية” العراقية بإصابة رئيس أركان الشرطة الاتحادية أحمد حاتم الأسدي خلال الاشتباكات التي وقعت اليوم الاثنين في المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد.

ونقلت القناة عن مصدر أمني لم تسمه أن الأسدي أصيب إلى جانب أحد أفراد الحماية الخاصة به بجروح.

إلى ذلك أعلنت القوى الأمنية حظر تجول شامل في البلاد، غير أن ذلك لم يوقف تدفق مؤيدي الصدر. وأكد عدد من المحتجين المجتمعين داخل المنطقة الخضراء أن خطوات تصعيدية ستنفذ في الساعات القادمة.

اشتباكات مع الحشد

وأفادت مصادر “العربية” بإصابة عشرات المتظاهرين بعد إطلاق الرصاص الحي من قبل عناصر الحشد، والقنابل الدخانية أيضا، فيما اشتبك بعض مؤيدي الصدر مع المسلحين.

كذلك، عمدت عناصر مجهولة إلى الاعتداء على مراسلي وسائل الإعلام في الموقع.

النفير العام

أما في مدينة الصدر فأعلن التضامن التام مع الزعيم الصدري والنفير العام، وسط توقعات بأن تشهد مناطق أخرى أيضاً خلال الساعات المقبلة خروج عدد من التظاهرات أيضا، لاسيما في المحافظات الجنوبية، كواسط وميسان وذي قار والبصرة وغيرها، حيث يحظى بتأييد واسع، علماً أن محتجين خرجوا في البصرة، وأغلقوا عدداً من الطرقات بالإطارات المشتعلة.

<imgsrc=”” alt=””>

</imgsrc=””>

كما دخل مؤيدو الصدر مبنى محافظة ذي قار، وسيطروا عليه. كذلك سيطروا على مبنى المحكمة في ميسان.

فيما رجح بعض المراقبين أن تشهد البلاد نوعاً من العصيان المدني.

تهديد حياته

جاءت تلك التطورات بعدما أوضح الصدر في تغريدة على حسابه في تويتر، اليوم الاثنين، أنه قرر الاعتزال نهائياً، وغلق كافة المؤسسات الخاصة بتياره عدا المرقد والمتحف وهيئة التراث.

كما لمح إلى أن حياته قد تكون مهددة بسبب مشروعه الإصلاحي، مطالباً أنصاره بالدعاء له في حال مات أو قُتل”.

<imgsrc=”” alt=””>

</imgsrc=””>

وقت حساس

فيما أعلنت اللجنة التنفيذية لاعتصامات التيار الصدري انتهاء سيطرتها على تظاهرات الشارع، ما يفتح المشهد العراقي على كافة الاحتمالات.

كما منع مكتب الصدر أنصاره من رفع الأعلام والشعارات والهتافات السياسية أو الحديث باسم التيار في وسائل الإعلام ومنصات التواصل، مغلقا جميع الحسابات.

يشار إلى أن خطوة الاعتزال هذه تأتي في وقت حساس في البلاد، لاسيما أن الأزمة السياسية المستمرة منذ الانتخابات النيابية الماضية التي جرت في العاشر من أكتوبر (2021)، تفاقمت في يوليو الماضي (2022) مع احتدام الخلاف بين التيار الصدري والإطار الذي يضم نوري المالكي، وتحالف الفتح، وفصائل وأحزاباً موالية لإيران.

التاريخ

المزيد من
المقالات