15 April, 2024
Search
Close this search box.
بويز لنتلقّف إيجابيات الإقليم
Spread the love

أقام «ملتقى بيروت»، ندوة عن «المتغيّرات في الإقليم وانعكاسها على الوضع اللبناني»، تحدّث فيها وزير الخارجية السابق فارس بويز، في حضور نواب وشخصيات سياسية وإعلامية وثقافية واجتماعية واقتصادية.
استهلت الندوة بكلمة لرئيس الملتقى الدكتور فوزي زيدان، رحب فيها بالحضور، وشجب «عملية اختطاف المواطن السعودي مشاري المطيري مطالبا الدولة بـ»إنزال أشدّ العقوبات بحق الخاطفين المجرمين»، داعيا النواب الى «تحمّل مسؤولياتهم وانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، كي يعود إلى لبنان استقراره السياسي والأمني والاقتصادي والمالي».
ثم قدم زيدان لسيرة الوزير السابق فارس بويز الذي تحدث عن «انعكاس المتغيّرات في الإقليم على الوضع اللبناني؟» ورأى أن «المنطقة على أبواب منعطف كبير لا بل زلزال جيوسياسي، نتيجة الاتفاق السعودي – الإيراني برعاية الصين التي تدخل لأول مرة على حلبة السياسة الدولية، ما يعطي الاتفاق أهمية على الصعيدين السياسي والاقتصادي. كما سيؤدي إلى إضعاف قيمة الدولار الأميركي خصوصاً إذا اتجهت المملكة العربية السعودية وإيران وغيرهما إلى التحوّل من الدولار إلى اليوان أو إلى عملاتها في تعاملها التجاري مع الصين، الأمر الذي أزعج الولايات المتحدة وأفقدها أداة الضغط الأقوى التي تملكها، ودفعها إلى التهديد بفرض حصاروعقوبات اقتصادية على هذه الدول».
اضاف بويز: «يعني هذا الاتفاق العميق أنّ إيران وتحت وطأة العقوبات الدولية والضغوط الاقتصادية والاحتجاجات الشعبية التي تهدّد الدولة وكيانها، دخلت الاتفاق حماية لنظامها القائم. كما وأنّ للمملكة العربية السعودية مصلحة في الاتفاق إذ يُنقذها من المأزق الذي وقعت فيه في اليمن». واشار الى أن «الاتفاق يعمل وبالعمق على تفكيك بؤر التصادم فيما بين الدولتين، في اليمن والعراق وسوريا وصولاً إلى لبنان .. خصوصا في لبنان الذي يمرّ بمأزق استحقاق الرئاسة الأولى. وكما أوضح سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري بأنه ليس لدى المملكة مرشحا ولا تريد التدخّل بالشأن اللبناني الداخلي. كما وليس عندها في الوقت ذاته فيتو على أحد، بل وضعت معايير لشخص الرئيس خارج الاصطفافات السياسية وعكس ذلك فإنها لن تساعد لبنان على النهوض من المأزق الذي هو فيه، وعلى اللبنانيين أن يتحملّوا نتيجة اختيارهم»، ورأى أن «الاتفاق السعودي – الإيراني إذا نفّذ، وسينفّذ، سيشكّل فرصة لإخراج الاستحقاق الرئاسي من الصراع الإقليمي الذي كان قائماً قبل الاتفاق إلى الحلبة الداخلية، وستشهد الساحة اللبنانية استقراراً وازدهاراً كانعكاس مباشر له»، وتطرق الى جملة من المواقف السياسية من صفحات السياسيين، تُظهر «مدى خضوع بعضهم لضغوطات دولية وإقليمية، طالما أنها تخدم مصالحهم».

The post بويز لنتلقّف إيجابيات الإقليم appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات