12 April, 2024
Search
Close this search box.
بيلاروسيا: السلاح النووي على أراضينا سيظل تحت سيطرة موسكو
Spread the love

أفاد مندوب بيلاروسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فالنتين ريباكوف، بأن تدريب الطيارين البيلاروسيين من قبل روسيا وإمكانية نشر رؤوس حربية نووية تكتيكية على أراضي بيلاروس هما رد فعل استثنائي وقسري على التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي.

رد على التهديدات

وقال ريباكوف، متحدثا في اجتماع لمجلس الأمن: “إن تدريب الجانب الروسي للطيارين البيلاروسيين القادرين على تشغيل طائرات تحمل ذخيرة محددة، والتحديث المقابل لهذه الطائرات، وكذلك النشر المحتمل، أؤكد المحتمل، للرؤوس الحربية النووية التكتيكية على أراضي بيلاروس هو أيضا رد فعل استثنائي وقسري على تحديات ومخاطر الأمن القومي التي تواجه جمهورية بيلاروس” .

تحت سيطرة موسكو

وأوضح أن النشر المحتمل لأسلحة نووية تكتيكية روسية في بيلاروس سيتم وفقًا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وسيظل الجانب الروسي هو المسؤول عن السيطرة على الذخيرة والتكنولوجيا.



من جهته، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن رغبة الغرب في إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا تتطلب من موسكو اتخاذ جميع إجراءات الرد اللازمة، بما في ذلك في المجال العسكري، لضمان أمن دولة الاتحاد، روسيا وبيلاروس.

“نتخذ الخطوات اللازمة”

وقال نيبينزيا، متحدثا في اجتماع لمجلس الأمن: “على خلفية رغبة الناتو المعلنة صراحة في إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا، من الواضح أن مثل هذه الإجراءات تتطلب منا اتخاذ جميع الخطوات الانتقامية اللازمة، بما في ذلك في المجال العسكري، لضمان أمن دولة الاتحاد الروسية البيلاروسية”.

وأضاف: “وبالضبط، الإجراءات التي أعلنها الرئيس الروسي، والتي أخافت نظام [فولوديمير] زيلينسكي ورعاته الغربيين”. وتساءل “أو هل تتوقعون أننا لن نرد بشكل صحيح على أفعالكم العدوانية الاستفزازية?”.

نشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا

يشار إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد أعلن أن روسيا تعتزم نشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا المجاورة.

وقال بوتين لتلفزيون “روسيا 24” الحكومي، إن روسيا ستكمل بناء منشأة تخزين خاصة للأسلحة النووية التكتيكية في بيلاروسيا بحلول بداية يوليو/تموز.

كما قال إن موسكو نقلت بالفعل إلى بيلاروسيا نظام إسكندر الصاروخي قصير المدى – والذي يمكن تزويده برؤوس حربية نووية أو تقليدية.

التاريخ

المزيد من
المقالات