26 February, 2024
Search
Close this search box.
رئيس أركان الجيش العراقي: معارك التحرير أثبتت للعالم أجمع أن العراق جسد واحد
Spread the love
بغداد – واع
أكد رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، أن معارك التحرير أثبتت للعالم أجمع أن العراق جسد واحد.
وقال يار الله في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)، “أيها الشعب العراقي الأبي، تمر علينا الذكرى السادسة ليوم النصر العظيم، الذي سطّره أبطال الجيش العراقي ومنتسبو جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشدين الشعبي والعشائري وقوات البيشمركة بدمائهم الزكية”، لافتا الى إن “العاشر من كانون الأول مدعاة فخر لكل أبناء العراق فهم يتذكرونه وكلهم اعتزاز بما قدمه الأبطال في سبيل تحرير الأرض وصون العرض، حيث سطر الأبطال اروع قصص البطولة والفداء لدحر إرهابيي داعش وطردهم من المدن العراقية وتحريرها من دنسهم”.
وأضاف، “لقد أثبتت معارك التحرير للعالم أجمع أن العراق جسد واحد إذا تداعى جزء منه هبت بقية الأجزاء لمساندته والوقوف معه، وهذا ما شاهدناه ولمسناه في معارك العز والكرامة، فقد التف أبناء الشعب العراقي من أقصى جنوب الوطن إلى أقصى شماله مع قواتهم المسلحة بكل أطيافهم وقومياتهم لمؤازرتهم ودعمهم لسحق الإرهاب والإرهابيين ولاستعادة كرامة وحرية البلد”.
وأشار الى إن “العالم بأسره يستذكر معنا اليوم البطولات التي سطرها منتسبو قواتنا البطلة خلال المعارك التي خاضوها ضد تنظيم داعش الإرهابي، وما نتج عن هذه المعارك من انتصارات كبيرة سحقوا بها الإرهاب وكسروا شوكته حتى باتت هذه المعارك أنموذجاً لكل جيوش العالم”.
وتابع: انه “وبهذه المناسبة العزيزة علينا لابد ان نُعرج على فتوى المرجعية الرشيدة المتمثلة بالسيد علي السيستاني (دام ظله) وما لهذه الفتوى من دور كبير في شحذ الهمم والتفاف الشعب حول أبطال قواتهم المسلحة، كما لا ننسى أيضاً أن نستذكر دور الدول الصديقة التي ساندت العراق ووقفت إلى جانبه في حربه العادلة ضد الإرهاب، كما لا ننسى أن نستذكر دور قوات التحالف التي ساندت ووقفت إلى جانب قواتنا المسلحة البطلة. “
وأردف: “ولابد لنا ان نقف وقفة إجلال واحترام وتقدير إلى أرواح اولائك الأبطال الذين ضحوا بحياتهم لإحراز النصر، فألف تحية شكر وتقدير لكل شهدائنا الأبطال الذين استشهدوا خلال معارك التحرير، تغمد الله أرواحهم بفسيح جناته، ولابد ايضاً أن نتقدم بالشكر الجزيل لكل الجرحى الأبطال الذين كان لهم الدور الكبير في إحراز النصر، تمنياتنا لهم بالشفاء والصحة.”
وختم القول: “كل عام وعراقنا وشعبنا الغالي وجيشنا الباسل بألف خير”.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات