21 April, 2024
Search
Close this search box.
رئيس شركة مونتكس للصباغة والنسيج : المناطق الحرة الجديدة تعمل على جذب الاستثمارات وتعزيز الصادرات
Spread the love

أشاد رضا أبو زيد رئيس مجلس إدارة شركة مونتكس للصباغة والتجهيز والنسيج وعضو غرفة النسيج والصباغة والتجهيز باتحاد الغرف التجارية بإتجاه الدولة لإنشاء مناطق حرة عامة جديدة بالمدن الجديدة من أجل جذب الاستثمارات لتعزيز الصادرات موضحا أن شروط المنطقة الحرة تتضمن سواء للمستثمر المصري والاجنبي بها العمل على تسهيل الاستيراد كل الخامات والمدخلات والمستلزمات الانتاجية والمواد الأولية من غير فرض ضرائب عليها وكذلك تشجيع الصادرات من خلال استغلال وفرة العمالة الرخيصة بالبلاد خاصة وان سعر الصرف الحالي ينشط التصدير للأسواق العالمية.

وطالب أبو زيد خلال لقاءه برنامج أورواق اقتصادية بقناة النيل للاخبار برقابة قانونية سارية وضوابط اطارية لتحقيق الشروط الواجب توافرها بالمنطقة الحرة بالمدن الجديدة لعدم استغلال الثغرات القانونية من أجل تحقيق أقصى استفادة ممكنة في هذه المناطق في التصدير وتعميق الصناعة الوطنية.

وكشف رئيس مجلس إدارة شركة مونتكس للصباغة والتجهيز والنسيج عن اهم الملامح التي ميزت التجربة الصناعية التنموية الصينية من خلال تفاعل المجتمع الصناعي المصري معها مطالبا بضرورة تبني النموذج الصيني في زيادة الصادرات للاسواق الخارجية حيث تدعم التصدير الصناعي خاصة في قطاع المنسوجات والملابس الجاهزة بنسبة ١٢% بسبب انها صناعة ذات عمالة كثيفة .

كما شدد رئيس مجلس إدارة شركة مونتكس للصباغة والتجهيز والنسيج على ان صناعة النسيج قديمة جدا في البلاد و ان مصر تعد بعد انجلترا في هذه الصناعة لدرجة ان اليابانيين كانوا يتعلمون هذه الصناعة في مصر مشيرا الى ان صناعة المنسوجات مؤهلة للتطوير خاصة وان مصر تمتلك قاعدة إنتاجية كبيرة مهنية ومحترفة في هذا المجال لدرجة انه كمثال للمستثمر المصري ينوي التوسع في تصنيع بمجال النسيج للدخول الى الاسواق جديدة ومنافسة الانتاج عالميا من خلال الانتقال الى المناطق الحرة بالمدن الجديدة للحصول على التسهيلات والتيسيرات التي تقدمها الدولة لاستيراد الغزول من الصين أو إندونيسيا أو كوريا والتي تعد من المدخلات الاساسية فضلا عن المواد الأولية التكميلية بهذه الصناعة.

وأوضح عضو غرفة النسيج والصباغة والتجهيز باتحاد الغرف التجارية ان صناعات الغزول تحتاج الى رؤوس أموال كبيرة مما يستوجب التوجه الحكومي لتنفيذ استثمارات ضخمة فيها لتوفير الانتاج محليا بدلا من الاستيراد او عن طريق تنفيذ شراكات بين القطاع الحكومي والخاص في هذا المجال مما سيوفر على المستثمر الفرد أموال طائلة وملاءة مالية ضخمة بسبب التعاقدات على المواد الأولية من الخارج مشيرا الى ان المنافسة الإقليمية ليست قوية خاصة وان مصر لديها القدرة على مواجهتها مطالبا بإقامة مصنع للصباغة والتجهيز مما سيفتح المجال التصديري للمنتجات المصرية وبالتالي تقليل الاستيراد .

وطالب عضو غرفة النسيج والصباغة والتجهيز باتحاد الغرف التجارية بتوطين الصناعة التكميلية في صناعات النسيج من خلال دراسة السوق ومعرفة احتياجاته عبر الأكاديمين بالإضافة إلى الاستماع لرؤية الصناع بالمجالات المختلفة الصناعية لتغذية باقي المصانع العاملة بالقطاعات كما اشاد بالقرارات الحكومية بإعفاء الماكينات والآلات والمعدات التصنيعية لتشجيع الصناعة بالبلاد.

كما كشف رضا ابو زيد عن ان هناك اتجاه واقعيا للعديد من الاستثمارات الصينية بمجال المنسوجات لتنفيذها بمصر مستقبلا خاصة وان اجرة العامل المصري تبلغ ١٠٠ دولار مع انخفاض سعر الطاقة الجاذب لاقامة المصانع مع انخفاض التكلفة الاستثمارية بالعديد من الصناعات بالاضافة الى سعي الدولة لسرعة توفير الأراضي الصناعية الجاهزة، خاصة للمشروعات الصناعية التي تقوم بتصدير منتجاتها للخارج.

كانت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد أعلنت موقف الحصر الذي تم إعداده للمواقع المقترحة لإقامة مناطق صناعية حرة، بعدد 11 موقعًا.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات