29 February, 2024
Search
Close this search box.
كلية الأمانة الإسلامية تحتفل بعيدها الخمس والعشرون عامًا من العطاء والحكمة
Spread the love

العرب نيوز ( سدني – استراليا ) احتفلت كلية الأمانة الإسلامية يوم السبت الواقع فيه ٢٥ تشرين الثاني ٢٠٢٣ بذكرى مرور ٢٥ عامًا على تأسيسها وذلك بحضور جمع غفير من السياسين والوزراء والنواب وأعضاء البلديات والمشايخ وأهالي طلابنا الكرام ,وممثلي وسائل الاعلام  بالإضافة إلى عدد كبير من أعضاء الجالية العربية والإسلامية.

افتتح الاحتفال الرسمي بتلاوة عطرة من القرءان الكريم تلاها الاستاذ محمود عبود ثم قامت مريم سعد (خريجة كلية الأمانة) بإلقاء النشيد الوطني الأسترالي، ثم ألقى سماحة الأمين العام لدار الفتوى في أستراليا الأستاذ الدكتور الشيخ سليم علوان كلمة أشار بها إلى أهمية تعلم وتعليم العلم الديني الواجب والثبات على نهج وسيرة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم وأهمية ما تدرّسه كلية الأمانة من العلوم الدنيوية النافعة، وشكر سماحته إدارة المدرسة على الجهود الكبيرة التي تقوم بها للحفاظ على التعاليم الإسلامية الصافية النقية.

ثم القى رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في أستراليا الحاج محمد محيو كلمةً مؤثرة شكر فيها الجالية العربية والإسلامية على دعمها المتواصل لكلية الأمانة.

وكان للوزير جهاد ديب وأعضاء البرلمان الأسترالي تينا عياد وكريشما كاليندا ورئيس بلدية ليفربول ند منون ومسؤولة في نقابة المدارس الأسترالية الخاصة كاثي لوفل كلمات أثنوا فيها على دور المدرسة الإيجابي تجاه الجالية العربية والإسلامية والمجتمع الأسترالي كانت مليئة بالخير والعطاء خلال ٢٥ سنة.
واختتم الاحتفال الرسمي بكلمة رئيس المجلس التنفيذي لكلية الأمانة فضيلة الشيخ فواز عبود أشار فيها إلى تطلعات المدرسة المستقبلية.

وقد تبع الاحتفال الرسمي الاحتفال العام مع الجالية في القاعة الكبرى للكلية حيث افتتح بتلاوة عطرة لآيات محكمات من القرءان الكريم تلاها الطالب ءامان شاه. وبعد ذلك، قدم فريق الانشاد للمدرسة أداءً رائعًا، حيث قاموا بإلقاء النشيدان الوطني الأسترالي والمدرسي.
ثم، تشرفنا بحضور الشيخ المحترم محمود علوان (خريج مدرسة الأمانة) الذي ألقى محاضرة دينية أكد فيها على أهمية تعلم وتعليم العلم الديني الواجب. يعتبر اجتهاده كطالب خريج في كلية الأمانة وإصراره على اكتساب العلم الديني فائدة كبيرة لنا جميعًا.
تبع ذلك عرض مرئي من خلال فيديو يستعرض الأنشطة المدرسية ومراحل تطورها.
واٌبهرَ الحضور بمسرحية شعرية حَكَت ولخصت مسيرة خمس وعشرين عامًا من العطاء شارك فيها أساتذة وخريجون وطلاب عبروا فيها بإنسياب شعري عن الرابط المعنوي المتصل بمدرستهم.

ثم، قدّم السيد أيمن علوان، مدير المدرسة، الترحيب بحرارة للضيوف الحاضرين، ومنهم الطلاب والأهالي والمعلمين وخريجي الأمانة وجميع المشاركين. عبر عن امتنانه العميق لحضورهم في هذه المناسبة الهامة، الذكرى الخامسة والعشرين لكلية الأمانة. أكد أن هذا الموضوع يمثل هدفنا الأساسي – ليس فقط تقديم تعليم متميز، بل الالتزام بتأثير إيجابي على حياة الطلاب، ورعاية عقول الشباب، وزرع قيم الالتزام والنزاهة والمجتمع.
خلال الحفل، قدّم السيد أيمن علوان، جوائز كعلامات تقدير واعتراف. وكانت جوائز العرفان والشكر والامتنان لكل من عائلة المرحومة الحاجة نفيسة محيو وعائلة المرحوم الحاج محمد الدنا وعائلة السيد يحيى عبد الله وعائلة السيد وسام حمزة رحمهم الله تعالى رحمة واسعة، والحاج محمد محيو والشيخ الدكتور سليم علوان والدكتور غياث الشلح والحاج محمد شمس والشيخ بلال حميصي والحاج محمد صباغ والحاج عمر طيبة والشيخ ابراهيم الشافعي والأستاذ الحاج وسام سعد والسيدة تينا عياد والسيدة كريشما كاليندا والسيدة كاثي لوفل والسيد ند منون.

وكانت جوائز ٥ سنوات من الخدمة قدمت الى كل من:
إيمان الشافعي، زهراء الأميري، نوال صباغ، جمانة العطشان، مريم حداد وهيبت عبد العال.
وجوائز ١٠ سنوات من الخدمة قدمت إلى: نسرين الحشماوي، سميحة الأبوط وندين المصري.

وجوائز ١٥ سنة من الخدمة قدمت إلى: الشيخ عمرو الشلح، جنان قريصاتي، سوسن الحواط، جميل حموضة، سارة نجافي ومها مهاجر.

وجوائز ٢٠ سنة من الخدمة قدمت إلى: الشيخ شادي القاسم، دلال سعد، مروان حموضة، لبابة دبوسي، حنان دبوسي و الأستاذ الحاج أيمن علوان.

في نهاية الحفل العام، قدم الشيخ بلال حميصي دعاءً للمجتمع الإسلامي. دعا وتضرع للحضور ولإخوتنا وأخواتنا المسلمين الذين يتحملون الصعاب، خاصة في الشرق الأوسط، وبالذات في فلسطين. نسأل الله أن يرحم الذين فقدوا حياتهم وأن يحفظ إخوتنا وأخواتنا المسلمين من كل مكروه.
و في الختام توجه الحضور إلى ملعب مدرسة الامانة حيث تناولوا الحلوى والعصائر والقهوة والتقطوا صورا تذكارية، واستمتعوا بالأجواء المباركة، حيث اجتمع الكثيرون بعد سنوات عديدة، وخاصة الخريجون الذين أصبحوا نتاجًا رائعًا للمدرسة.

حفظ الله مدرستنا والعاملين بها مدرسة الأمانة التي خرجت أجيال وصانتهم من التطرف والانحراف والانحلال الخلقي. فيا ربي احفظها وبارك بها ءامين.

.

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

                                             

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات