19 April, 2024
Search
Close this search box.
إسقاط مسيرات فوق القرم وبلغورود – وأوكرانيا تتقدم صوب باخموت
Spread the love

قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها أسقطت ثلاث طائرات مسيرة أوكرانية كانت تحلق في سماء منطقة بجنوب غرب شبه جزيرة القرم ورابعة فوق بلغورود الأحد.

وأوضحت الوزارة أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت طائرة مسيرة فوق القرم حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء بتوقيت موسكو وذلك بعد ساعة من إعلانها أن قواتها أسقطت مسيرتين أوكرانيتين في نفس المنطقة.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن أوكرانيا حاولت مهاجمة منشآت في الأراضي الروسي بالطائرات المسيرة.

وقال ميخائيل رازفوزاييف حاكم سيفاستوبول، وهي أكبر مدينة في شبه جزيرة القرم وميناء رئيسي على البحر الأسود، إن حطام الطائرة المسيرة الثالثة سقط فوق أرض زراعية ولم يتسبب ذلك في حدوث أي أضرار.

وفي وقت سابق قالت وزارة الدفاع الروسية إن أنظمة الدفاع الجوي دمرت أيضا طائرة مسيرة أوكرانية فوق منطقة بلغورود.

وفي وقت سابق من الأحد، كانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن تدمير 8 مسيرات أوكرانية فوق القرم.

أوكرانيا تستعيد السيطرة على كليشتشفكا

يأتي هذا بينما قال الجنرال ألكسندر سيرسكي قائد القوات البرية الأوكرانية الأحد إن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة على قرية كليشتشفكا في الشرق على الطرف الجنوبي من باخموت والتي أعلنت القوات الروسية السيطرة عليها في يناير الماضي.

وأضاف سيرسكي في منشور عبر تلغرام: “تم تطهير كليشتشفكا من الروس وتحريرها”.

وأكد وزير الشؤون الداخلية إيهور كليمينكو عبر تلغرام استعادة القرية بعد قتال عنيف بمشاركة لواء الهجوم الموحد التابع للشرطة الوطنية ولواء الهجوم الثمانين المحمول جوا واللواء الهجومي الخامس.

وتقع كليشتشفكا على بعد نحو تسعة كيلومترات جنوبي باخموت، وكان عدد سكانها قبل الحرب نحو 400 شخص، وهي أيضاً على بعد عدة كيلومترات شمالي أندرييفكا التي استعادتها القوات الأوكرانية قبل أيام.

وتعرضت القريتان لأضرار بالغة خلال القتال على مدى شهور حول باخموت.

ونشر مدير مكتب الرئيس الأوكراني أندريه يرماك على تلغرام الأحد صورة تظهر خمسة جنود أوكرانيين يحملون علمي أوكرانيا والجيش الأوكراني أمام مبنى تعرض لأضرار بالغة. وكتب يرماك “تواصل أوكرانيا دوماً استعادة أراضيها”.

وقال الجيش الأوكراني في وقت سابق الأحد إن قواته “حققت نجاحاً في كليشتشفكا بمنطقة دونيتسك وأجبرت العدو على ترك مواقعه”.

وسقطت باخموت في أيدي الروس في مايو بعد قتال عنيف استمر لعدة أشهر. وتشن القوات الأوكرانية منذ شهور هجمات شمالي وجنوبي المدينة من أجل طرد الوحدات الروسية منها.

وقال محللون عسكريون أوكرانيون قبل أيام إن تحرير التجمعات السكنية القريبة من باخموت سيسمح للجيش بالتقدم من الجهة الجنوبية في منطقة باخموت والسيطرة على المرتفعات.

التاريخ

المزيد من
المقالات