إقصاء محاربي الصحراء من الدور الأول خسارة لبطولة أمم إفريقيا 2022
Spread the love

شكل المنتخب الجزائري أهم حدث كروي إفريقي مبكرا وفشله في اقتطاع تأشيرة المرور إلى الدور القادم بعد خروجه من دورها الأول بعد هزيمتين وتعادل، وخلفت النكسة سخطا واسعا وسط الجمهور الجزائري، الذي علق آمالا كبيرة على منتخبه في التتويج باللقب القاري، إذ كان من بين الفرق المرشحة بالتتويج بكأس إفريقيا،2022التي شهدت ببطولة غير مناسبة تماما والتي أقيمت بالكاميرون
المنتخب الجزائري، الذي كان مرشحا بقوة لبلوغ المرحلة النهائية من كأس إفريقيا، بوجه شاحب ولم يرق أداؤه إلى مستوى تطلعات جماهيره، التي كانت تطمح أن ينشط فريقها، على الأقل، النهائي الإفريقي في الكاميرون، كون المنتخب يضم عناصر تلعب في أندية أوربية كبيرة.
ولم يتمكن الخضر، خلال المباريات الثلاث للمجموعة الخامسة، من تحقيق أي فوز، إذ فرض المنتخب السيراليون على محاربي الصحراء التعادل، ثم مني الفريق بهزيمة أمام غينيا لينهي ساحل العاج تأهل الخضر لثمن نهائي ، مما كلفه اقصاء باحتلالهم المرتبة الرابعة في المجموعة برصيد نقطة
مواقف المتابعين، حول الأسباب التي عجلت بخروج المنتخب الجزائري من السباق التتويج بكأس إفريقيا وعدم تمكن الخضر من تخطي الدور الأول، متباينة، بين من يحمل المسؤولية لرئيس اتحاد كرة القدم وبين من يراها في المدرب والبعض الآخر يعتقد بوجود خلل داخل عناصر المنتخب. وبين أرضية الملعب التي تسببت بشكل كبير في إقصاء المنتخب الجزائري اللذي إعتمد علي الكرات الطويلة
لكن بدوري أقول صحيح أن محاربي الصحراء فشل
في تحقيق النصر بالرغم من أحقاد بعض المنتخبات،لكن نحن لم ننهزم لأننا نملك مدربا إسمه جمال بلماضي أو كما يلقب بوزير السعادة اللذي حقق انتصارات متتالية منذ سنة 2019في نيله كأس إفريقيا وكأس العرب بقطر 2021، وفريق يضم أحسن الاعبين ، صحيح أننا خرجنا من الدور الأول لكن سنعود بقوة وسنتدارك هذه الأخطاء لأن الفريق الوطني ينتظر كأس العالم 2022بقطر التي سيؤكد فيها للعالم نقاط قوت المنتخب الوطني.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات