25 July, 2024
Search
Close this search box.
الأمين العام للأفلان يفتتح أشغال اللجنة المركزية ويدعو الرئيس لاستكمال المسيرة
Spread the love

العرب نيوز ( الجزائر): د.دحمان الحدي – دعا حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للترشح لرئاسيات 7 سبتمبر القادم، وذلك “تقديرا للإنجازات الهامة التي حققتها الجزائر تحت قيادته واستكمالا لمسيرة الإصلاح والتنمية”.

وفي كلمته خلال إشرافه على افتتاح أشغال الدورة الثالثة للجنة المركزية للحزب، دعا الأمين العام للحزب، عبد الكريم بن مبارك، باسم أعضاء اللجنة المركزية وكل مناضلي الحزب، رئيس الجمهورية إلى “الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر المقبل، تقديرا لسداد وحكمة خياراته وتثمينا للإنجازات الهامة التي حققتها الجزائر بقيادته الرشيدة واستكمالا لمسيرة الإصلاح والبناء والتنمية”.

وأضاف في ذات السياق أن العهدة الرئاسية الجديدة تعد “مطلب حزبنا الرائد ومطلب المواطنين في ربوع الجزائر لتكريس الاستقرار واستكمال المسيرة”، مشيرا إلى أن “هذه المناشدة المخلصة والصادقة هي عربون وفاء وتقدير إلى رئيس الجمهورية الذي عاهد الشعب فأوفى بالعهد، وإننا ندعوه لاستكمال بناء جزائر جديدة كما يريدها الشعب أن تكون”.

وقال أن الخيار الذي تبناه حزب جبهة التحرير الوطني “فرض نفسه, بالنظر إلى حصيلة العمل الذي أنجزه رئيس الجمهورية منذ ديسمبر 2019 في جميع المجالات”، مبرزا أن الجزائر”استطاعت بفضل خياراته الرشيدة استعادة استقرارها في ظل سياق إقليمي ودولي يزداد تعقيدا وتشابكا”.

ولفت بهذا الخصوص إلى أن “النجاح الذي حققته الجزائر يتطلب منا تثمينه وتحصينه وأن نقف سدا منيعا في وجه المتآمرين”، مؤكدا أن “بلادنا اليوم قوية بشرعية رئيسها ومؤسساتها الدستورية القائمة على قواعد ديمقراطية تشاركية وسيدة في قرارها السياسي”.

وجدد المتحدث ، بهذه المناسبة تأكيده أن الأفلان “كان ومازال القوة الوطنية الأقوى في البلاد وذلك بسببح احتضانها لقيم الثورة التحريرية”.

وتابع: “حزبنا هو القوة السياسية الأولى وهذا حقنا الشرعي والمشروع ولم يتبرع أحد علينا والفضل في ذلك للشعب الجزائري”، مردفا: “أقولها وأكررها فلتذهب الرؤى الحزبية الضيقة إلى الجحيم مقابل أن تكون الجزائر قوية ورائدة”.

وذكر بالمناسبة بالتحالف السياسي الذي تم تأسيسه مؤخرا مع تشكيلات سياسية تجمعها مع حزب جبهة التحرير الوطني “قواسم مشتركة وأهداف واضحة ترمي إلى تحقيق إجماع وطني لتقوية الجبهة الداخلية للبلاد وحماية مصالح الشعب وتعزيز كل المساعي الرامية إلى بناء جزائر قوية”، داعيا مختلف التشكيلات السياسية إلى”الوقوف صفا واحدا لإنجاح معركة الرئاسيات المقبلة”.

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات