القنصل العام لمصر في أستراليا الدبلوماسي ياسر هاشم : نوفر لجاليتنا كل الخدمات القنصلية…
Spread the love

ملبورن – الناس نيوز ::

دعا سعادة القنصل المصري العام الدبلوماسي ياسر هاشم ، للولايات الأربع في جنوب أستراليا الجالية المصرية إلى الاطلاع المستمر على المعلومات التي تقدمها القنصلية من خلال موقعها على الإنترنت، وذلك لتسهيل سير إنجاز أوراقهم، واختصار الجهد والوقت قبل الحضور إلى مبنى القنصلية في مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا.

وقال الدبلوماسي المصري المميز بثقافته وتجربته ياسر هاشم في مقابلة مع جريدة “الناس نيوز” الأسترالية الإلكترونية : إن الجالية المصرية تشكل مجتمعاً متكاملاً، من خلال مكانتها في مختلف قطاعات الحياة الأسترالية، مؤكداً على أهمية القوى الفتية فيها وهي نسبة كبيرة، من الجيلين الثاني والثالث، ولديهم التفاف رائع اتجاه بلدهم الأم مصر، كما أنهم قوى حية إيجابية، منخرطين في وطنهم الثاني أستراليا، التي أمنت لهم كل فرص الحياة والنجاح والسعادة والأمان.

وناشد القنصل العام، وهو دبلوماسي كبير التجربة، يملك رحابة الصدر وسعة الفكر وديناميكية الحركة والحوار، مواطنيه الحرص على إنجاز أوراقهم في توقيتها وعدم تأجيلها، وهذا ما يخفف عنهم متطلبات جديدة، بحسب القانون، ولا يؤدي لتأخير إنجاز طلباتهم في وقتها المحدد ، تبعاً لحركة الحقيبة الدبلوماسية .

وأضاف القنصل الذي كان خدم في قنصلية بلاده في ملبورن في الفترة الممتدة بين أعوام ( 2004 – 2009 ) إنه عقد اجتماعات مطولة مع وزارة الداخلية في مصر ( من 20 نيسان إبريل حتى شهر تموز يوليو العام 2021 ) من أجل تسهيل السماح بتجديد ” الرقم الوطني ” بحيث بات توفير نحو 90 بالمائة من دورة المتاعب والانتظار ، ووضعت الأمور في حيز التنفيذ أعتبارا من شهر يناير العام 2021 .

وأكد سعادة القنصل ياسر هاشم أن فريق عمل القنصلية يبذل الجهود طوال الوقت لتلبية احتياجات المصريين الأستراليين، على كافة المستويات.

وقال القنصل هاشم الذي تنقل بين عدة سفارات لبلاده، وتجول في قارات العالم، ويتقن 5 لغات بينها اليابانية: إن المصريين مرتبطين بوطنهم الأم مهما تغربوا، ويعلمون أجيالهم على ضرورة التواصل مع مصر في كل الظروف، ومصر حريصة وتعمل على تعميق وتشبيك هذه العلاقة المترابطة العظيمة.

وأوضح الدبلوماسي المخضرم والذي أدار لسنوات مديرية المراسم في وزارة الخارجية المصرية، أن عدد أفراد الجالية المصرية في كل القارة الأسترالية يزيد عن 170 ألف شخص، نحو مئة ألف شخص منهم في الإقليم الشمالي (نيوساوث ويلز، كوينزلاند، وولاية شمال أستراليا).

بينما يجتمع في الإقليم الجنوبي نحو 70 ألفاً (فيكتوريا، غرب أستراليا، جنوب أستراليا ، تسمانيا)، وبذلك تعتبر الجالية المصرية هي ثاني أكبر جالية عربية ، حيث تعود طلائع الهجرة المصرية إلى أستراليا إلى مطلع الستينيات من القرن الماضي.

وتحتفل القنصلية في مدينة ملبورن بيوم العيد الوطني المصادف ( ثورة 23 يوليو/تموز من كل عام ) ، بحضور المئات من أبناء وبنات الجالية، والشخصيات العامة والرسمية والدبلوماسية العربية والأجنبية.

ويرى سعادة القنصل المتبحر جداً في العمل الدبلوماسي والقنصلي ، ابن مدينة الإسكندرية العريقة ياسر هاشم ، واضع كتاب “دليل العمل القنصلي”، وهو المساعد السابق لوزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج ، أن أهمية ثورة 23 يوليو/تموز التي تمر ذكراها الـ 70 هذا العام ليس فقط في جانبها السياسي، إنما في بعدها وجانبها الاجتماعي، يمكن القول إنها كَّرست نهج حياة وتركت بصمتها في العالم العربي، وضخت الفكر التنويري، وهذا يحيلنا إلى سؤال يطرح نفسه قبل وبعد الثورة، مفاده باختصار كيف كانت مرحلة الثورة انتقالية من مرحلة فئوية الحكم إلى ما يمكن تسميته آنذاك مرحلة دولة المواطنة، وتكريس حقوق المواطنة، وأصبح هناك مجانية التعليم، إتاحة فرص الإبداع، حرية الفن والثقافة، مرونة الاقتصاد، وغير ذلك الكثير من الأمور اليومية المعاشة.

ويشير أحد أبرز رجال الدبلوماسية المصرية إلى أهمية العلاقة الأسترالية المصرية، ويشجع الدبلوماسي حالياً ولاعب كرة السلة سابقاً حيث كان أحد أفراد فريق مصر العسكري الذي فاز ببطولة العالم العسكرية، يشير إلى أهمية نجاح الجالية في أستراليا وضرورة الاندماج والتكيف في الوطن الجديد، هذا يعزز قوة مصر، كل عائلة أو مواطن مصري مرتاح أو ناجح أو مميز هو مكسب لبلاده، محبة الوطن الأم لا تتعارض ، في زمن العولمة مع محبة الوطن الجديد، المفاهيم كلها “تعصرنة”، والتشاركية هذه الأيام سمة من سمات المعرفة الحديثة.

وعما تتركه مهنة الدبلوماسية من تأثيرها على أشخاص المهنة، يقول القنصل الخبير لجريدة ” الناس نيوز ” الأسترالية : إنها شغف كامل، وتوفر فرص لاكتشاف شخصيات هامة وتجارب حيوية كلها خبرة، وفائدة ومتعة، فضلاً عن التعرف على ثقافات الشعوب المتنوعة… العمل الدبلوماسي بحر من المعلومات والمعطيات التي لا تتوقف .

والحديث مع دبلوماسي بارز كسعادة القنصل ياسر هاشم لا يكتفى منه، يشعر المرء معه أن هناك الكثير من خزائن التجارب الثرية التي توفرها الكتب متوفر لديه .

ويقول صاحب القامة الطويلة التي تساعده في الإحاطة برؤية أوسع وابتسامة المودة على محياه : كل عام ومصر بكل خير، وهي موئل العرب وبيتهم الكبير.

ويؤكد القنصل العام إن العلاقات المصرية – الأسترالية في تطور مستمر وأن أول سفارة لأستراليا أفتتحت في الشرق الأوسط كانت في مصر، في مطلع خمسينات القرن الماضي .

The post القنصل العام لمصر في أستراليا الدبلوماسي ياسر هاشم : نوفر لجاليتنا كل الخدمات القنصلية… first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات