جريمة ولا أفظع تهز بورتسودان.. مزقت جسد زوجها وأحرقته!
Spread the love

مساء 31 يناير، هزت جريمة مروعة مدينة بورتسودان.

في التفاصيل هرع سكان حي هدل بالبر الشرقي إلى منزل التاجر أسامة محمود الشهير بـ”جاكوب”، بعد سماع صراخ زوجته، ليجدوه جثة هامدة والنار مشتعلة فيها.

وزعمت الزوجة أن عصابة دخلت المنزل بغرض “السرقة” وعندما قاومهم زوجها وجهوا له عدة طعنات بسكين ومزقوا جسده، ثم قيدوا جثته بالحبال وأحرقوها. غير أن اللافت أنها قالت إن العصابة لم تسرق شيئاً من مقتنيات المنزل.

هذا الأمر دفع بالشرطة التي حضرت إلى المكان للتشكيك في رواية الزوجة وبدأت التحقيق معها أولاً.

سم وطعن وحرق

إلى ذلك كشفت مصادر صحافية لـ”العربية.نت” أن الشرطة اقتادت الزوجة إلى القسم وبعد شهر من التحقيقات توصلت إلى أنها من ارتكبت الجريمة حيث وضعت السم على طعام المجني عليه ثم طعنته بسكين ومزقت بطنه وجسده وبعدها أحرقت الجثة.

وبدا الاستغراب واضحاً على سكان الحي، حيث ذكر بعضهم لـ”العربية.نت” أنه لا يوجد خلافات بين الزوجين ولم يسمع لهما حس طيلة فترة مكوثهم في الحي، مؤكدين أن القتيل من أكبر التجار في المدينة ويتمتع بسمعة طيبة.

من جهتها أفادت الشرطة في بيان الثلاثاء أنها تمكنت من فك طلاسم جريمة تاجر حي هدل بعد تحقيق واسع وبعد الغموض الذي اكتنف تفاصيل البلاغ وتعمُد الجانية طمس الأدلة التي تقود للقبض عليها.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات