رداً على اتهامات بالفساد.مسؤول مأتم الهملة للبلدي الدوسري: سقف المأتم خارج اختصاصاتك..ولا تقحم نفسك بـ”مشاكل القرية”
Spread the love

نفى القائم على مأتم الهملة جاسم المؤذن صحة ما أدلى به الممثل البلدي للدائرة الثالثة بالمحافظة الشمالية محمد الدوسري من تصريحات اتهم فيها القائمين على المأتم بالفساد والاحتيال واللعب بأموال الأوقاف، وداعياً فيها وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف لفتح تحقيق بشأن سقوط السقف الحديدي، مشيراً إلى تجاوز العضو البلدي حدود اختصاصاته وإقحام نفسه في مشاكل القرية.

وأشار المؤذن إلى أن العضو البلدي خالف بتصريحه اختصاصات المجالس البلدية ونظام سير العمل بها التي نص عليها قانون البلديات.

وقال "إن سقف مأتم الهملة سليم ولم يتعرض الى سقوط أو انهيار، وأن ما تضمنه التصريح الصحفي لا علم لنا به، ولم يقم أحد من المجلس البلدي بالمنطقة  بالتواصل معنا واستسقاء الحقيقة، وأن ما تضمنه من معلومات مجانب للصواب ومحض افتراء".

وذكر أنه وفور علمهم بسقوط السقف الحديدي بفعل موجة الأمطار الشديدة التي تعرضت لها المملكة، تم التواصل مع الأوقاف الجعفرية وإبلاغهم بالحادث، حيث باشرت الأوقاف الأمر، وتم أتخاذ  التدابير المؤقتة لضمان سلامة مرتادي المأتم لحين البت في الأمر من قبل الإدارة.

وعبر عن استغرابه الشديد لما ذكره العضو البلدي من أمور تتعدى المهنية والاختصاص، واعتباره ما حدث بأنه بناء مخالف، في حين أن الحادث يتعلق بسقوط سقف معدني أقيم بين مبنيين مشيدين منذ تأسيس المأتم.

وأضاف: كما نود الإشارة إلى أن الممثل البلدي منذ وقوع الحادث وحتى اليوم لم يطلع على مسرح الحدث، الذي اعتبره دون تثبت جريمة، في حين كان الأجدر بالممثل البلدي أن يتواصل مع القائمين على المأتم والاطمئنان على سلامة الأهالي، بدلاً من أن يستغل الحدث ويستخدمه لأجندات وعلاقات شخصية خارجة عن نطاق العمل البلدي، كما ندعوه لعدم إقحام نفسه في مشاكل القرية.

وقال إن ما قام به العضو البلدي هو تدخل في المهام الادارية والتنفيذية الخاصة بالمأتم وأوقافه، كما سمح لنفسه بشون إدارة الأوقاف الجعفرية، وسوق التهم كيفما يشاء إلى من يشاء دون حسيب ورقيب.

وأشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها العضو البلدي بإطلاق التصريحات الإعلامية، وإقحام العمل البلدي في شؤون لا تدخل ضمن اختصاصاته، مما يؤدي إلى إثارة الرأي العام وبث المعلومات المغلوطة وإشغال السلطات بأمور لا صحة لها  خارجة عن العمل البلدي.

ولفت إلى أن الأهالي سبق وأن تقدموا بخطاب لرئيس المجلس البلدي عبروا فيها عن استيائهم ورفضهم لتدخل العضو البلدي في شؤون المنطقة، مجدداً دعوته لرئيس المجلس لوضع حد لمثل هذه التصريحات والممارسات التي يثيرها بين حين وآخر، والتي تسيء للمأتم وأعضائه بشكل خاص والى قرية الهملة بشكل عام.

وعبر عن شكره لإدارة الأوقاف الجعفرية على دورها الكبير الذي تقوم به في إدارة المساجد والمآتم وأوقافهما، وداعين الإدارة لإعادة تأهيل الصالة وصيانة مرافق المأتم.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات