روسيا: الأسلحة الغربية في أوكرانيا أهداف مشروعة لجيشنا
Spread the love

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الأسلحة الغربية التي تتسلمها أوكرانيا مؤشر على أن حلف شمال الأطلسي “في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا”.

وقال لافروف في مقابلة أذيعت الاثنين إن موسكو تعد هذه الأسلحة أهدافاً مشروعة، وفق رويترز.

كما أوضح للتلفزيون الحكومي في مقابلة نشرت على موقع وزارة الخارجية على الإنترنت أن “هذه الأسلحة ستكون هدفاً مشروعاً لأنشطة الجيش الروسي في سياق العملية الخاصة”.

كذلك أضاف أن “منشآت التخزين في غرب أوكرانيا تم استهدافها أكثر من مرة (من قبل القوات الروسية)”، لافتاً إلى أن “حلف شمال الأطلسي في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا عبر وكيل.. وهو يسلح ذلك الوكيل. الحرب تعني الحرب”.

إبعاد خطر نشوب صراعات نووية

وقال لافروف إن روسيا تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية في الوقت الراهن، وتريد تقليل كل الفرص لتصعيد مثل هذه المخاطر “بشكل مصطنع”.

كما أضاف: “هذا هو موقفنا الأساسي الذي نبني عليه كل شئ. المخاطر الآن كبيرة”، مردفاً: “لا أريد أن أضخّم هذه المخاطر بشكل مصطنع. كثيرون قد يريدون ذلك. الخطر جاد وحقيقي وعلينا ألا نهون من شأنه”.

دعم بالسلاح والعتاد

يشار إلى أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على أراضي أوكرانيا في 24 فبراير الفائت، اصطفت الدول الغربية بقوة إلى جانب كييف، داعمة إياها بالسلاح والعتاد والمساعدات الإنسانية أيضاً من أجل مواجهة الروس.

فيما فرض الغرب وفي مقدمتهم أميركا، عقوبات مؤلمة على الكرملين، طالت مختلف القطاعات والشركات والمصارف، فضلاً عن السياسيين الروس، والأثرياء المقربين من بوتين.

التاريخ

المزيد من
المقالات

00:00:00