علم الدين من سيدني: حزب الله الجهة الوحيدة القادرة على تعطيل الانتخابات
Spread the love

وطنية – سيدني – إعتبر النائب عثمان علم الدين خلال  لقاء بث عبر أثير اذاعة صوت الغد – أوستراليا، أن “حزب الله هو الجهة الوحيدة القادرة على تعطيل الاستحقاق الانتخابي”، مشددا على أنه “لن يترك الساحة للاخرين”، وقال:”ترشحنا وانضممنا الى اللائحة التي تمثلنا وسنكافح حتى الرمق الاخير من أجل لبنان الذي نحلم به”.

وإذ لفت إلى أن زيارته الى اوستراليا كانت مقررة منذ وقت بعيد، أكد أن “الحكم اليوم في لبنان للقوي ونحن في وسط الانهيار والآتي أعظم”.

وشدد علم الدين على انه “لم يخرج من عباءة الرئيس الحريري وريث الزعيم رفيق الحريري”، وقال: “الكلام عن خروجي من تيار الرئيس سعد الحريري او الانتقال من ضفة الى أخرى كلام مردود وغير مقبول في حضور قامة وطنية كبيرة وزعيم وطني مثل الرئيس سعد الحريري”.

وأشار الى ان “ترشحه نابع من حس وطني سيادي”، مضيفا “في لبنان خياران، إما حزب الله وإما الفريق الذي نحن منه ولن نترك الساحة للحزب في اعتكافنا عن الترشح، في ظل غياب لائحة موحدة لقوى الثورةالمشرذمة في 7 لوائح ضعيفة”.

وردا على سؤال عن تحالفه مع اللواء أشرف ريفي قال علم الدين: “موقفنا واضح منذ البداية، وبغض النظر عن الصداقة القديمة التي تربطنا باللواء ريفي، فهو ذو خط سياسي سيادي يمثلنا ويمثل توجهنا”.

وأشار الى ان “الانتخابات في موعدها وأن القوى السيادية والاقليمية حريصة على الاستحقاق الا اذا تقاطعت مصالح الفريق الآخر مع الملفات الاخرى ومفاوضات فيينا مع تعطيل الانتخابات وأقولها بكل صراحة مصير الانتخابات في يد حزب الله والتيار الوطني الحر”.

أضاف: “لبنان اليوم محتل رسميا من قوى الأمر الواقع وقوى السلاح واهتراء المؤسسات اللبنانية لمصلحة حزب الله، وأضيف ان حركة امل وحزب الله مهيمنان بشكل كامل على المرشحين في مناطقهم وبالتالي فان اجراءالانتخابات او تعطيلها بالنسبة اليهم سواسية ولن يغير لا في عدد نوابهم ولا في واقعهم”.

وعن وجوده مع القوات اللبنانية، قال: “نحن نتحالف مع القريب من موقفنا ومن القوى السيادية لمواجهة الاحتلال الذي نرزح تحت سلاحه”.

وعن عودة السفير السعودي وليد البخاري قال: “هذه خطوة أمل وتخلي الدول العربية عن لبنان يعني انهيار اضافي، ودون السقف السعودي نحن نذهب الى الهلاك”.

وقال علم الدين عن زيارته الى استراليا: “المنية المنطقة الوحيدة في لبنان التي لم تمر عليها الازمة الاقتصادية بكل قساوتها بل كانت الجالية المناوية هنا في استراليا بريق الامل الذي وقف في وجه الازمة لصالح ابناء المنية وأنا لا ابالغ اليوم ان قلت ان قرار ونتيجة الانتخابات في المنية في يد الجالية المنياوية في أستراليا، ونحن جئنا لنقول لهم شكرا”، معتبرا أن “دولة استراليا هي الأم الحنون للمنية وللبنان، والرئة التي نتنفس منها”.

وختم علم الدين ب”حذف المقولة التي تقول أن فرنسا هي الأم الحنون للبنان واللبنانيين وهي تحولت الى الداعم الاول لنا بشكل مباشر او غير مباشر ان عن طريق المؤسسات الرسمية،او عن طريق الجمعيات والمغتربين”.

جمعية المنية

وكان علم الدين وصل الى سيدني حيث اقيم لقاء تكريمي على شرفه في مقر جمعية ابناء المنية الخيرية شارك فيه فاعليات المنية وعدد كبير من ابنائها وعضو المجلس التشريعي الاسلامي الشيخ فايز سيف.

وألقى عضو الهيئة الادارية نزيه الخير كلمة ترحيبية، فكلمة رئيس الجمعية مصطفى محفوض رحب فيها “بإبن المنية باسم مجلس ادارة الجمعية وابناء المنية والجالية اللبنانية والعربية في سدني، شارحا دور وتطور اوضاع الجمعية.

وتوجه الى النائب الضيف: “نتمنى عليك كما عهدناك صاحب الرؤية التضامنية لابناء المنية وهذا ليس بغريب عليك وعلى أركان هذا البيت الجامع كباقي قيادات المنية في اللحمة نزع فتيل الانقسام وتغليب مصلحة المنية فوق كل اعتبار حيث كانت على مدى الازمنة وفي كل المنعطفات تجتمع وتتوحد لبقاء المنية مرفوعة الرأس وبلدة التعايش والتفاهم”.

وشكر علم الدين للجمعية والحضور، وتحدث عن آخر التطورات على الساحة اللبنانية.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات

00:00:00