قراءة – بقلم يحي احمد الكعكي – ستبقى مصر وطنًا شاهدًا على انكسار أعدائه
Spread the love

وجه الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية، أمس الأحد بعد ترأسه ل”المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية”، وجه ب”قيام عناصر انفاذ القانون باستكمال تطهير بعض المناطق في شمال سيناء من العناصر الإرهابية والتكفيرية”.

وجاء ذلك بعد الحادث الإرهابي الغادر الفاشل على إحدى نقاط رفع المياه في غربي سيناء[وسط سيناء]، السبت أمس الأول، والذي أدى إلى اشتشهاد ضابط و١٠ جنود، وإصابة ٥ أفراد.. وكان “الرئيس السيسي” قد أدان الحادث الإرهابي مؤكّدًا على أنه لن ينال من عزيمة الدولة المصرية أو الجيش المصري في حربهما ضد الإرهاب..وقال في تدوينة له على صفحته على مواقع التواصل إن “أبناء مصر من المخلصين يلبون نداء وطنهم بكل الشجاعة والتضحية، مستمرين في إنكار فريد للذات وإيمان لن يتزعزع بعقيدة صون الوطن”، ومؤكداً على أن “تلك العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء هذا الوطن وقواته المسلحةفي استكمال اقتلاع جذور الإرهاب”.

وفي هذا السياق أؤكّد على أن هذا الحادث الإرهابي الفاشل، الذي استهدف تمركزًا حيويًا استيراتيجيًا، في الجانب الغربي من وسط سيناء، وهي منطقة صحراوية وغير مأهولة بالسكان، وبعيدة عن عمليات التمشيط المخولة إلى “اتحاد قبائل سيناء” بالتنسيق مع القوات المسلحة المصرية في مناطق الاتجاه الشرقي.، منذ العملية الشاملة ضد الإرهاب ٢٠١٨.

ويمكن وصف هذا الحادث الغادر بأنه إحد صناعات الرسائل “البروباغندية” لأهل الشر، إلى “البعض العالمي” بأنهم لا يزالون على الأرض، نستعدون لتنفيذ ما يُطلب منهم لتصوير “الدولة الوطنية المصرية” بالفاشلة داخليًا وخارجيًا، خصوصًا في المرحلة الراهنة، التي يدفع بها هذا ” البعض العالمي” بمحاولته التعبئة المتزايدة في الشارع المصري جراء الظروف الاقتصادية، التي تعتبر جزء لا يتجزأ من الأزمة العالمية، لإرباك المشهد الداخلي”

خصوصًا أنه قد سبق هذا الحادث الغادر عدة بيانات من أهل الشر لاستغلال هذه التعبئة للنيل من الدولة الوطنية المصرية، التي خرجت عن دائرة “التبعية السياسية” لهذا “البعض العالمي”، في الكثير من القضايا الإقليمية والعالمية، وفي مقدمها القضية الليبية، والأزمة الأوكرانية، وإعادة هيكلة خريطة القوى الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط، ما يمثّل دافعًا قويًا للنيل من استقرار “الدولة الوطنية المصرية”، في ظل التشابكات على الساحتين الإقليمية والدولية في المرحلة الراهنة.

وأيضًا لهزّ ثقة الشعب المصري بقواته المسلحة، خصوصًا بعد “الحالة الشعبية” غير المسبوقة التي ظهرت فيها في شهر رمضان المبارك، وفي أيام عيد الفطر، حيث شهدت الساحات والشوارع المصرية، الملايين من المصريين في شهر رمضان المبارك، وفي صلاة عيد الفطر، وبعدها، تحت ظلال الأمن والأمان والاستقرار، وهذا ما قضّ مضاجع “البعض العالمي”، خصوصًا بعد فضح ماكان مستورًا عنه في حلقات مسلسل ” الإختيار ٣”، وتأكيد “الرئيس السيسي” في إفطار “الأسرة المصرية” على الاتجاه لعملية التطهير النهائي للأوكار الإرهابية في شمال وشمال شرق سيناء،، وبقايا العبوات الناسفة التي تمت زراعتها خلال السنوات الماضية على أيدي هذه العناصر التكفيرية، في قرى ومدن شرق ووسط سيناء، بهدف إعلان سيناء خالية من الإرهاب المعوّلم.

ومنها نقرأ توحيه ” الرئيس السيسي” :”قيام عناصر انفاذ القانون باستكمال تطهير بعض المناطق في شمال سيناء من العناصر الإرهابية والتكفيرية”.. لتؤكّد “مصر التاريخ” مجدّدًا مع قيادتها السياسية، وبالرغم من كل المؤامرات التي تُحاك لها منذ اكثر من تسع سنوات -ولا تزال[ولو أن أي نظام عالمي تعرّض لها شهرًا واحدًا لإنهار وسقط ودمّر]، على أنها ستبقى بالرغم من كل هذه المتغيرات العالمية، والإقليمية المحيطةبها، والتي تمضي في تسارع محموم لتعصف باستقرار الأوطان ومقدرات الشعوب وأمنهم واستقرارهم،
لتزيد من مخاطر الإرهاب وشراسته، بعدما أصبح أداة صريحة لإدارة الصراعات وتنفيذ المخططات والمؤامرات.

ولتؤكّد “مصر التاريخ” في خضم تلك المخاطر والتحديات الجسيمة، على أن الوضع المستقر فيها، هو تجسيدًا للإرادة الجمعية الصلبة للدولة وشعبها العظيم، وحصادًا لتضحيات أبنائها الأوفياء من القوات المسلحة، إلى جانب إخوانهم رجال الشرطة، المدركين جميعًا لمسؤوليتهم تجاه وطنهم بالقضاء على آفة الإرهاب المعوّلم الذي لا دين له ولا وطن.

وهكذا ستبقى “مصر التاريخ: ابدًا بإذن الله تعالى.. وطنًا منصورًا.. مرفوع الراية.. وشاهدًا على انكسارات أعدائه وخيبة أملهم.. مهما تعددت أشكال الحروب.. وتغيّرت أساليبها.

yehia.elkaaki@gmail.com

The post قراءة – بقلم يحي احمد الكعكي – ستبقى مصر وطنًا شاهدًا على انكسار أعدائه appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات

00:00:00