12 April, 2024
Search
Close this search box.
واشنطن: طرد روسيا اثنين من موظفينا الدبلوماسيين أمر غير مبرر
Spread the love

بعدما أعلنت روسيا، اليوم الخميس، طرد دبلوماسيين أميركيين متهمين بأنهما كانا عميلي “ارتباط” لدى موظف روسي سابق اعتقل مطلع العام، ويشتبه في قيامه بنقل معلومات حول النزاع في أوكرانيا إلى الولايات المتحدة، اعتبرت واشنطن أن ذلك أمرا غير مبرر.

وقالت الخارجية الأميركية “طرد روسيا اثنين من موظفينا الدبلوماسيين أمر غير مبرر”.

كما أعلن مصدر في السفارة الأميركية لدى روسيا في تصريحات حصرية لوكالة “تاس”، أن واشنطن سترد على طرد دبلوماسيين أميركيين من روسيا.

وأشار إلى أن واشنطن “ترفض تماما” الاتهامات التي على أساسها تم إعلان اثنين من موظفي السفارة الأميركية في موسكو شخصين غير مرغوب بهما.

من هما؟

جاء ذلك، بعدما أكدت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق اليوم، أن الدبلوماسيين اللذين اعتبرا “شخصين غير مرغوب فيهما” هما السكرتير الأول والثاني في السفارة الأميركية في موسكو جيفري سيلين وديفيد بيرنستين.

كما أضافت “يجب أن يغادرا الأراضي الروسية خلال سبعة أيام”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

“أنشطة غير قانونية”

وأوضحت أن الدبلوماسيين “قاما بأنشطة غير قانونية من خلال الاتصال بمواطن روسي يدعى روبرت تشونوف متهم بالتعاون السري مع دولة أجنبية”، والذي “تم تكليفه بمهام مقابل مكافآت مالية بهدف تقويض الأمن القومي الروسي”.

وأضاف المصدر نفسه أنه تم استدعاء السفيرة الأميركية لدى موسكو لين تريسي الى وزارة الخارجية الروسية الخميس وإبلاغها بهذا القرار.

وتابعت الخارجية الروسية أن “الأنشطة غير الشرعية التي تقوم بها البعثة الدبلوماسية الأميركية بما يشمل التدخل في الشؤون الداخلية للدولة المضيفة، غير مقبولة”.

تدني مستوى العلاقات

تأتي عملية الطرد هذه في وقت وصلت فيه العلاقات إلى أدنى مستوياتها بين روسيا والولايات المتحدة، أحد أبرز الداعمين الماليين والعسكريين لأوكرانيا حيث تشن روسيا هجوما منذ شباط/فبراير 2022.

وقد وجهت أجهزة الأمن الروسية في نهاية آب/أغسطس اتهامات إلى روبرت تشونوف، الموظف السابق في القنصلية العامة الأميركية في فلاديفوستوك بالشرق الأقصى الروسي.

اتهم بجمع معلومات منذ أيلول/سبتمبر 2022 حول الهجوم في أوكرانيا والتعبئة العسكرية لصالح الدبلوماسية الأميركية، ويواجه عقوبة السجن ثماني سنوات.

من جهتها نددت واشنطن باتهامات “لا أساس لها”.

حصلت عدة عمليات طرد دبلوماسيين بين روسيا والدول الغربية في السنوات الماضية حتى قبل النزاع في أوكرانيا.

التاريخ

المزيد من
المقالات