3 صناديق سيادية خليجية تعزز التعاون مع 9 صناديق إفريقية
Spread the love

دبي – الرباط – الناس نيوز ::

وقعت ثلاثة صناديق سيادية خليجية إعلانا في الرباط مع تسعة صناديق سيادية إفريقية لتعزيز الاستثمار في القارة على هامش الاجتماع الأول لمنتدى الاستثمار الإفريقي.

تعاون استثماري خليجي إفريقي

كان من بين الموقعين على وقع اليوم، الإثنين، جهاز أبوظبي للاستثمار، وشركة أبوظبي القابضة (ADQ)، بالإضافة إلى الهيئة العامة للاستثمار في الكويت، بالإضافة إلى تسعة صناديق إفريقية. وفق فوربس الشرق الأوسط .

يأتي الإعلان على هامش الاجتماع الأول لمنتدى المستثمرين السياديين الإفريقيين (ASIF)، وهي منصة تجمع بين الصناديق السيادية لأنغولا وجيبوتي ومصر وإثيوبيا، ورواندا وغابون وغابون والمغرب ونيجيريا.

ولم يكشف المنظمون عن تفاصيل حول كيف ستدعم الصناديق الخليجية نظيرتها الإفريقية.

استكشاف فرص واعدة

أوضح الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي القابضة، محمد حسن السويدي، “إن المنتدى سيمكنه من استكشاف فرص جديدة مع شركاء محتملين في إفريقيا للشركة والشركات التابعة لها”.

وأشار الرؤساء التنفيذيون للصناديق السيادية الإفريقية المشاركة في التوقيع، إن المنتدى سيركز على حشد رأس المال والأسهم، وتعزيز المشروعات الصديقة للبيئة والاستثمار في اللوجستيات لتحسين الترابط بين الدول الإفريقية.

وتتضمن الصناديق السيادية الإفريقية الموقعة على الإعلان، صندوق إثمار كابيتال في المغرب، وهيئة الاستثمار السيادية في نيجيريا، وكذلك الصندوق السيادي في مصر.

تداعيات الحرب على إفريقيا

أشار تقرير لمؤسسة “إس آند بي غلوبال” S&P Global، الشهر الماضي، أن دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تُعد الأكثر تأثرًا بتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضح التقرير أن 5 دول تتضمنهم مصر والغرب وتونس هم أكثر عرضة لتأثيرات الحرب بسبب اعتمادها على واردات الغذاء والطاقة من البلدين المتصارعين.

تصاعدت مخاطر انعدام الأمن الغذائي بين الفقراء في القارة مع ارتفاع الأسعار، خاصة مع تمثيل السلع الغذائية والمتطلبات المنزلية نحو 40% من إنفاق المستهلكين.

ولذلك، خفضت شركة غلوبال داتا توقعاتها لنمو الاقتصادات الإفريقية خلال العام الجاري، إلى 3.5% من 3.7%، جراء تأثير الأزمة.

حذر المجلس النرويجي للاجئين من عمليات النزوح الجماعي للأشخاص في جميع أنحاء إفريقيا، وقال رئيس منظمة الإغاثة، يان إيغلاند، في مطلع الشهر الجاري “أخشى أن الحرب في أوكرانيا الأوروبية تدفع بمعاناة الأفارقة إلى الظل أكثر”.

رصد تقرير المنظمة البلدان العشر الأولى في قائمته السنوية التي ترتكز على أوجه القصور في الاستجابة السياسية الدولية والتغطية الإعلامية ومقدار المساعدات المتعهد بها، وجميعها في القارة الإفريقية، وهي بالترتيب: جمهورية الكونغو الديمقراطية، بوركينا فاسو، الكاميرون، جنوب السودان، تشاد، مالي، السودان، نيجيريا، بوروندي وإثيوبيا.

The post 3 صناديق سيادية خليجية تعزز التعاون مع 9 صناديق إفريقية first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات