الاستخبارات الأميركية تعترض مكالمات لقيادات روسية تحذر من اجتياح أوكرانيا
Spread the love

كشفت الاتصالات الروسية التي تم اعتراضها من قبل الاستخبارات الأميركية، أن بعض المسؤولين الروس قلقون من أن غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا سيكون أكثر تكلفة وأصعب مما يدركه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقادة الكرملين الآخرين، وفقًا لأربعة أشخاص مطلعين على المعلومات الاستخباراتية تحدثوا لشبكة “سي إن إن”، وقالت ثلاثة من المصادر إن هؤلاء المسؤولين بينهم عملاء استخبارات ومسؤولين.

وقال مصدران مطلعان على الاتصالات التي تم اعتراضها، إن المسؤولين تذمروا أيضا من اكتشاف دول غربية لخططهم وكشفها علنا.

وقال اثنان من المصادر إنه لا يوجد دليل على أن هؤلاء المسؤولين يعارضون الخطة الشاملة أو أنهم سيثورون ضد أوامر بوتين.

وأشار مصدر آخر مطلع على الاستخبارات الأميركية إلى أن روسيا لديها جيش محترف من المتوقع أن ينفذ أوامر بوتين بشكل فعال.

الأمر سيكون صعبًا

وقال مسؤول أوروبي كبير إن أفراد الدفاع الروس يعتقدون أن الأمر سيكون صعبًا، مضيفا: “في التقييمات، نرى أنه من الواضح أن بعض الأشخاص في الجانب الدفاعي الروسي لا يفهمون حقًا ما هي الخطة”.

وأضاف المسؤول أن التقييمات تشير إلى أن أفراد الدفاع يعتقدون “أنها خطة لعبة وصعبة للغاية”.

وقالت مصادر أخرى مطلعة على المعلومات الاستخباراتية إن الطريقة التي تطور بها التخطيط الروسي وتوسعه خلال الشهرين الماضيين تشير إلى أن هذه المخاوف قد سمعها كبار المسؤولين الروس.

وقال مسؤولون لشبكة CNN يوم السبت، إن بوتين جمع الآن 70٪ من الأفراد العسكريين والأسلحة على حدود أوكرانيا التي سيحتاجها لغزو شامل للبلاد. وتشير بعض التقييمات إلى أنه ربما كان يخطط لمحاولة الاستيلاء على العاصمة الأوكرانية كييف على حد قولهم، وقد تقع المدينة في غضون 48 ساعة من غزو بري وجوي واسع النطاق.

وقال المسؤولون إن الاحتمال الآخر هو أن بوتين قرر القيام بعملية متعددة الجوانب، وإرسال قوات من عدة اتجاهات عبر أوكرانيا لكسر قدرة الجيش الأوكراني بسرعة كقوة متماسكة، وهي استراتيجية عسكرية روسية كلاسيكية.

ويقول المسؤولون الأميركيون علنًا وسرا إنهم ما زالوا لا يعرفون ما إذا كان بوتين قد قرر شن الهجوم، وما هو الشكل الذي سيتخذه إذا فعل ذلك. وقالت المصادر لشبكة CNN إن هذا يرجع إلى حد كبير إلى أن رؤية الولايات المتحدة لبوتين ودائرته الداخلية لا تزال محدودة للغاية.

وقالت المصادر المطلعة على المعلومات الاستخبارية لشبكة CNN إن الولايات المتحدة لديها رؤى قوية إلى حد ما داخل الجيش ووزارة الخارجية الروسية، لكن أجهزة الاستخبارات الأميركية لا تزال معزولة إلى حد كبير عن بوتين وكبار المسؤولين الروس الذين هم أنفسهم معزولون عادةً عن الأفراد من المستوى الأدنى الذين ينفذون أوامر الكرملين.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات