البيت الأبيض يتوعد إيران بعد الكشف عن محاولة اغتيال جون بولتون!
Spread the love

واشنطن ميديا ووكالات – طهران – الناس نيوز ::

عقب تأكيد وزارة العدل الأميركية كشف مخطط إيراني لاغتيال مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض جون بولتون وتوجيه الاتهام إلى أحد أفراد الحرس الثوري، شدد مستشار الأمن القومي الحالي جيك سوليفان على أن إدارة الرئيس جو بايدن لن تتنازل عن حماية جميع الأميركيين ضد تهديدات العنف والإرهاب.

وقال سوليفان في بيان الأربعاء إن “إيران ستواجه عواقب وخيمة إذا هاجمت أياً من مواطنينا”.

في السياق، أفادت وسائل إعلام أميركية أن واشنطن وضعت مسؤولين حاليين وسابقين تحت “حراسة شخصية” بسبب تهديدات إيران.

بولتون: الـ”إف بي آي” أبلغني بمحاولة اغتيالي مطلع 2020

اتهمت وزارة العدل الأميركية، اليوم الأربعاء، عضوا بالحرس الثوري الإيراني بمحاولة قتل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

وأفاد بيان مفصل نشر على صفحة الوزارة بأن المواطن الإيراني يدعى شهرام بورصافي، والمعروف أيضاً باسم مهدي رضائي، مشيرة إلى أنه حاول ارتكاب جريمته مقابل دفع مبالغ لأفراد في الولايات المتحدة ودعم مؤامرة قتل عابرة للحدود.

ووفقاً لوثائق المحكمة، بدءاً من أكتوبر 2021، حاول بورصافي البالغ من العمر 45 عاماً، من طهران، الترتيب لقتل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، وذلك على الأرجح رداً على مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في يناير 2020.

كما حاول بورصافي، الذي يعمل نيابة عن الحرس الثوري الإيراني – فيلق القدس، دفع 300 ألف دولار لأفراد في الولايات المتحدة لتنفيذ جريمة القتل في واشنطن العاصمة أو ماريلاند.

بداية القصة

ووفقاً لوثائق المحكمة، ففي 22 أكتوبر 2021، طلب بورصافي من الفرد “أ”، المقيم في الولايات المتحدة، والذي التقاه بورصافي سابقاً عبر الإنترنت، التقاط صور لمستشار الأمن القومي السابق، مدعيا أن الصور كانت لكتاب كان بورصافي يكتبه. وفق العربية .

وأخبر الفرد “أ” بورصافي أنه يمكنه/يمكنها تقديمه إلى شخص آخر يلتقط الصور مقابل 5000 إلى 10000 دولار.

وبالفعل قدم الفرد “أ” لاحقاً بورصافي إلى أحد الزملاء (يشار إليه في وثائق المحكمة على أنه المصدر البشري السري أو المعيار الإنساني الأساسي واختصاراً CHS).

إلى ذلك، وفي 9 نوفمبر 2021، اتصل بورصافي بـ CHS على تطبيق مراسلة مشفر، ثم وجهت هذا الشخص إلى تطبيق مراسلة مشفر ثانٍ لمزيد من الاتصالات.

وعرض عليه مبلغ 250.000 دولار كندي لتوظيف شخص “للقضاء” على مستشار الأمن القومي السابق، فيما سيتم التفاوض على هذا المبلغ لاحقاً حتى 300000 دولار.

وأضاف بورصافي أن لديه “مهمة” إضافية سيدفع مقابلها مليون دولار.

تكليف بارتكاب الجريمة

ووجه بورصافي هذ الشخص الذي يرمز له بوثائق المحكمة بـ CHS لفتح حساب عملة مشفرة لتسهيل الدفع، لكنه نص على أن يقوم بتنفيذ جريمة القتل قبل أن يتم الدفع له.

وأوضح كذلك لـ CHS أنه إذا تم دفع أجره ولم تكتمل جريمة القتل، فإن “مجموعة” بورصافي ستغضب.

فيما كشف بحث لاحق في أحد حسابات بورصافي على الإنترنت صوراً له وهو يرتدي زياً رسمياً مع رقعة الحرس الثوري الإيراني.

وخلال اتصالاتهم، أشار CHS بعدة إشارات إلى ارتباط بورصافي بالحرس الثوري الإيراني – فيلق القدس. ولم ينكر بورصافي أبداً تورطه مع الحرس أو فيلق القدس.

تحديد مكان بولتون

في 14 نوفمبر 2021، طلب الشخص المكلف (CHS) من بورصافي المساعدة في تحديد مكان مستشار الأمن القومي السابق.

وقدم بورصافي لاحقاً عنوان عمل الهدف في واشنطن العاصمة، وفقاً لنتائج البحث في أحد حساباته عبر الإنترنت، وفي 25 نوفمبر 2021، التقط بورصافي لقطات شاشة لتطبيق خريطة يُظهر منظر الشارع لمكان تواجد مسؤول الأمن القومي السابق.

كما أشارت إحدى لقطات الشاشة إلى أن العنوان كان “على بعد 10162 كلم”، وهي المسافة التقريبية بين واشنطن العاصمة وطهران.

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، قال بورصافي لـ CHS إنه لا يهم كيفية تنفيذ جريمة القتل، لكن “مجموعته” ستتطلب تأكيداً بالفيديو لوفاة الهدف.

وسأل المكلف بارتكاب الجريمة بورصافي عما سيحدث إذا نُسب القتل إلى إيران. فقال له “لا تقلق مجموعتي ستهتم بالأمر”.

وفي 22 ديسمبر/ كانون الأول 2021، أرسل بورصافي إلى CHS صورة لحقيبتين بلاستيكيتين، ويبدو أن كلا منهما يحتوي على أكوام من العملات الأميركية ومذكرة مكتوبة بخط اليد تحتها تقول “اسم الشخص [CHS] 22.12.2021”.

موعد الجريمة

إلى ذلك، وفي 29 ديسمبر 2021، سأل بورصافي الشخص المكلف عن موعد تنفيذ جريمة القتل، وأبلغه أن “مجموعته” تريد تنفيذها بسرعة.

وفي 3 يناير/كانون الثاني 2022، أشار بورصافي إلى أنه يتعرض لضغوط من “شعبه” لإتمام جريمة القتل، وأن على بورصافي الإبلاغ عن أي تأخير.

في المقابل، سأل الشخص المكلف بالجريمة بورصافي عن عدد الأشخاص المتورطين. فقال له إنه كان عليه أن يقدم تقريراً إلى شخص واحد فقط، لكنّ هناك تسلسلًا قياديًا يتبعه رئيسه.

في اليوم نفسه، أعرب بورصافي عن أسفه لأن جريمة القتل لن تتم بحلول ذكرى وفاة قاسم سليماني.

وذكر أنه يشعر بالقلق من أنه إذا لم يتم تنفيذها قريباً، فسيتم أخذ المهمة من بورصافي ومن CHS، فنصحه بورصافي بأنه إذا استخدم “سلاحاً صغيراً”، فسيتعين عليه الاقتراب من الهدف، ولكن إذا استخدم “سلاحاً أكبر”، فيمكنه البقاء بعيداً.

وفي 18 يناير/كانون الثاني 2022، أرسل CHS إلى بورصافي معلومات متاحة للجمهور تشير إلى أن مستشار الأمن القومي السابق ربما يكون مسافراً خارج منطقة واشنطن العاصمة خلال الوقت الذي أشار فيه بورصافي إلى رغبته في أن يقوم الشخص المكلف بتنفيذ جريمة القتل.

وقال بورصافي له إنه بحاجة إلى “التحقق من شيء ما”. وفي غضون ساعة، قال له إن الهدف في الواقع لم يكن مسافراً، ثم قدم لـCHS تفاصيل تتعلق بجدول مستشار الأمن القومي السابق والتي لا يبدو أنها كانت متاحة للجمهور.

هدف ثان

وفي 21 يناير 2022، قال بورصافي لـ CHS إنه بعد إكمال “المهمة” الأولى بنجاح، حصل على “مهمة” ثانية وأبلغه أن مراقبة الهدف الثاني قد اكتملت.

وأضاف بورصافي أن المعلومات تم جمعها “من الولايات المتحدة” وليس “عبر Google”، مما يشير إلى أن شخصاً يعمل نيابة عن الحرس الثوري الإيراني – فيلق القدس قد أجرى بالفعل مراقبة ما قبل التشغيل على الهدف الثاني في الولايات المتحدة.

وفي 1 فبراير 2022، أخبر بورصافي الشخص المكلف أنه إذا لم يقضِ على الهدف في غضون أسبوعين، فسيتم سحب المهمة منه.

كما أبلغه أن شخصاً ما قام بفحص المنطقة المحيطة بمنزل مستشار الأمن القومي السابق، ويعتقد أنه لا يوجد تواجد أمني، لذلك يجب أن يكون قادراً على “إنهاء المهمة”.

وفي 10 مارس/آذار 2022، أخبر بورصافي CHS أن لديه مهمة اغتيال أخرى في الولايات المتحدة، ولكن “أبقِ [مستشار الأمن القومي السابق] في ذهنك”.

وبعد شهر تقريباً، شجع بورصافي CHS على قبول هذا العرض، موضحاً أنه إذا تم تنفيذه بنجاح، فسيكون بورصافي قادرا على التصالح مع “مجموعته” واستعادة مهمة قتل مستشار الأمن القومي السابق.

طالبه بالأجر

وفي 28 أبريل 2022، أخبر CHS بورصافي أنه لن يستمر في العمل دون أن يحصل على أجر. فوافق بورصافي على إرسال 100 دولار أميركي من العملة المشفرة إلى محفظة افتراضية أنشأها CHS في وقت سابق من ذلك اليوم، لإثبات إمكانية الدفع.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، تلقت محفظة العملة المشفرة دفعتين بقيمة 100 دولار.

يشار إلى أنه في حالة إدانته، يواجه بورصافي عقوبة بالسجن تصل إلى 10 سنوات وغرامة تصل إلى 250000 دولار لاستخدام مرافق التجارة بين الولايات في ارتكاب جريمة القتل مقابل أجر، والسجن لمدة تصل إلى 15 عاماً وغرامة تصل إلى 250000 دولار لتوفير ومحاولة تقديم الدعم المادي لمؤامرة القتل العابرة للحدود.

The post البيت الأبيض يتوعد إيران بعد الكشف عن محاولة اغتيال جون بولتون! first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات