الموت يغيّب سمير صبري.. فنان المواهب المتعددة
Spread the love

القاهرة – الناس نيوز ::

غيّب الموت عن عالمنا، الفنان الكبير سمير صبري عن عمر يناهز 86 عاماً، وصاحب الأكثر من موهبة في تاريخ السينما المصرية، حيث استطاع أن يكون فناناً شاملاً بمعنى الكلمة، كونه عمل ممثلاً ومغنياً ومذيعاً، وذلك وفقا لوكالات الأنباء.

وخلال رحلته الطويلة مع الفن، أطلق عليه الجمهور الكثير من الألقاب كان من أبرزها: «متعدد المواهب، برنس الشاشة الصغيرة، أمير البهجة»، ليشاء القدر أن يوافق رحيله، الذكرى الأولى لوفاة صديقه الفنان الراحل سمير غانم.

علاقته بسمير غانم

كان الفنان سمير صبري على علاقة قوية بالراحل سمير غانم، وهى العلاقة التي تحدث عنها صبري، أثناء ندوة له في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث كشف عن قوة صداقتهما والأعمال الكثيرة التي جمعتهما.

وقال الراحل سمير صبري خلال الندوة: «يجمعني بسمير غانم الإسكندرية، ومحطة الرمل، وحبنا للمسرح وصورنا على أفيشات، أنا وسمير جمعنا هوا إسكندرية وأحلام وعشق الفن، وعشقنا لبلدنا، وطموحات عدة جمعتنا».

وتابع في حديثه عن سمير غانم: «اشتغلنا مع بعض أكثر من 30 فيلماً، وعملنا في اليونان فيلم اسمه «أهلاً يا كابتن»، وعملنا في الصيف «لازم نحب، وأحضان دافئة»، وغيرها من الأفلام».

صدفة العندليب

ولد محمد سمير جلال صبري، يوم 27 ديسمبر 1937، بمحافظة الإسكندرية، وقد نشأ وسط أسرة ميسورة الحال، لذا درس في فيكتوريا كوليدج، وأتقن اللغة الإنكليزية التي فتحت أمامه أبواب التميز في العمل الإعلامي.

وتحدث صبري عن الصدفة في حياته الفنية، حيث قال في مقابلة تلفزيونية له: «انفصل والدي عن أمي وعمري 9 سنوات، وانتقلت مع والدي إلى القاهرة، وأقمت في العمارة نفسها التي يسكن فيها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ. أحبني العندليب بسبب قدرتي على التحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة وخفة ظل، وكان يظن أنني لست مصرياً، ووقف بجانبي وجعلني أعمل في الإذاعة في برامج الأطفال».

متعدد المواهب

أطلق على سمير صبري لقب «متعدد المواهب»، حيث برع في تقديم البرامج التلفزيونية، وفي عام 1973، انطلق أول برنامج للفنان سمير صبري، وكان يحمل اسم «النادي الدولي»، واستمر عرضه لشهور عدة، وكان يستضيف خلاله الكثير من النجوم الذين يتحدثون عن حياتهم الشخصية والفنية، واستضاف فيه أكبر نجوم مصر في ذلك الوقت، وعلى رأسهم المطرب الراحل عبد الحليم حافظ، ومحمد عبد الوهاب والمخرج حسن الإمام، ويعتبر أول برنامج «توك شو» في مصر.

ومن أشهر البرامج التي نالت شهرة واسعة لسمير صبري، كان برنامج «هذا المساء»، «مشوار»، «كان زمان»، «ليلة في شارع الفن»، «بدون كلام»، بالإضافة إلى البرامج التلفزيونية والإذاعية، حيث قدم سمير صبري الكثير من الحفلات السينمائية والغنائية، فقدم احتفالية «100 سنة سينما»، كما قدم دورة مهرجان الإسكندرية السينمائي في نسخة عام 1991، وقدم صديقته وزميلته الفنانة نيللي عند فوزها بجائزة الهرم الذهبي عن مسيرتها الفنية الطويلة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في نسخته الـ43.

مشوار فني حافل

رحلة طويلة عاشها سمير صبري أمام الكاميرا كفنان مميز، واستطاع أن يخطف الأنظار إليه خلال مسيرته الفنية، حيث قدم للسينما ما يقرب من 200 فيلم، تنوعت بين الكوميديا والإثارة والتراجيدية، ومن أبرزها «أبي فوق الشجرة، لسنا ملائكة، فتوة الناس الغلابة، نص ساعة جواز، القتل اللذيذ، سجن بلا قضبان، أخطر رجل في العالم، شنبو في المصيدة، المذنبون، ومضى قطار العمر، التوت والنبوت، حكايتي مع الزمان، وبالوالدين إحسانا».

كما قدم للتلفزيون ما يقرب من 20 مسلسلاً منها: «حضرة المتهم أبي، أم كلثوم، كاريوكا، ملكة في المنفى، فلانتينو، حق مشروع، قضية رأي عام، هارب من الأيام، سامحني يا زمن، نوادر جحا المصري»، بالإضافة إلى صوته المميز، حيث قدم أغاني مميزة لاقت إعجاب الجمهور، وكانت من أشهرهم «حلوة الدنيا سكر».

حياته الشخصية

تزوج الفنان سمير صبري من امرأة بريطانية، وأنجب منها ولداً وحيداً اسمه جلال، يعمل طبيباً في بريطانيا، كما تردد أنه أعجب بالفنانة سماح أنور بعد أن عملا معاً في أكثر من عمل فني، ولكن لم يتم الزواج بسبب فارق السن.

حزن

حرص عدد كبير من نجوم الفن والإعلام على نعي الفنان الراحل سمير صبري بكلمات مؤثرة، وكان على رأسهم الفنان محمد صبحي، الذي قال عبر حسابه على فيس بوك: «رحل الفنان والإعلامي والصديق سمير صبري، رحل بعد معاناة المرض وهو الذي خفف الآلام عن كثيرين حوله».

وأضاف صبحي عن سمير صبري: «كان يسارع لمساعدة زملائه وأي أحد محتاج العون بكل الطرق، كان إنساناً قبل الفنان، وهو دائرة معارف موثقة لتاريخ الفن والفنانين، وداعاً سمير صبري، ولكن ستظل بسيرتك الطيبة، دعواتي لك بالرحمة والمغفرة وأن يسكنك فسيح جناته ولأسرته والأسرة الفنية والإعلامية ولشعب مصر، الصبر والسلوان».

كما نعى الفنان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، الراحل سمير صبري قائلاً: «وداعاً أيها الفنان العملاق».

وكتبت الفنانة نبيلة عبيد، عن سمير صبري: «ترحل الروح نعم، وتسافر، ولكن الحب يبقى.. وأنت كنت الحب والوفاء وشعلة من الإخلاص والإنسانية، وكتلة فنية تذوب في كل ما قدم».

وكتبت سلاف فواخرجي، عبر حسابها على «تويتر»: «‏‏‏الرحمة لروح الفنان الكبير سمير صبري خالص العزاء لعائلته وأصدقائه ومحبيه وللوسط الفني العربي والمصري»، فيما كتب عمرو يوسف، عبر حسابه على «تويتر»: «‏‏فنان كبير وإنسان عظيم، رحم الله سمير صبري».

The post الموت يغيّب سمير صبري.. فنان المواهب المتعددة first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات