انتخابات رئاسة الجمهورية الى 2023
Spread the love

في اعقاب الفصل السابع من مسرحية انتخاب رئيس الجمهورية التي لم تعد تجد جمهورا يتابعها، هدأت الساحة السياسية وغابت الحركة المتصلة بالاستحقاق لمصلحة بعض المواقف الخشبية لزوم ملء الوقت الضائع الى حين ينهي حزب الله جردة حسابه مع حليفه البرتقالي ويبرئ ذمته تجاه مرشحه الفعلي سليمان فرنجية فينتقل الى مربع الجدية حيث يتم البحث في مرشح توافقي حقيقي وليس كما يحلو له ان يصنّفه ، لأن التوافقي لا تنطبق عليه صفات يطرحها الحزب على غرار من يحمي المقاومة ولا يطعنها في الظهر وغيرها من الشعارات وهو الذي يدرك قبل غيره ان التوافق لا يكون على النحو هذا.

حوار بري فوسط العجز السياسي الداخلي عن انتخاب رئيس، قالت مصادر سياسية مطلعة  ان الرئيس بري قد لا يدعو الى جلسات في شهر كانون الاول بعد الجلسة التي ستعقد الخميس المقبل، اذ يتوقع ان يرجئها الى مطلع العام 2023، باعتبار ان كانون الاول هو شهر مناسبات واعياد، ويستغل الظرف لاجراء مروحة اتصالات مع الكتل النيابية بعيدا من الاضواء، لمحاولة صياغة تفاهم على شخصية الرئيس، فتتم انذاك جوجلة الاسماء المقترحة لاعداد لائحة من اسمين او ثلاثة في الحد الاقصى ويختصر طريق الحوار الذي يريده ويراه ضروريا للاتفاق على رئيس. اللائحة حينها تطرح على الدول المعنية بالشأن اللبناني وتستمزج الاراء في شأنها، انسجاما مع الدعوات الخارجية للاتفاق ليتمكن الخارج من تقديم المساعدة. فإن فعلوا، وقدموا لائحة اسماء مصغّرة، تضيف المصادر، يصبح متاحا انذاك، اختيار احد الاسماء، استنادا لتسوية خارجية تتوافق ومقتضيات اللحظة، فتمرر كلمة السر الى من يجب، ويتم انتخاب مرشح من ضمن اللائحة، على انه احد خيارات اللبنانيين.

بري وميقاتي في الاثناء، تقدّم الهم الاقتصادي – المعيشي الاهتمام الرسمي امس. ففي ظل تدهور سعر صرف الليرة، والانقطاع شبه التام للتيار الكهربائي، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي حيث جرى عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية. وبعد اللقاء اكتفى ميقاتي بالقول “بحثنا مواضيع سياسية وإقتصادية عدة.  ورداً على سؤال عما اذا تم بحث ملف الكهرباء قال “من بينها موضوع الكهرباء”. ويأتي هذا الاجتماع فيما يواصل مجلس النواب درس قانون الكابيتال كونترول من جهة، وفيما يتم البحث عن مخرج لتأمين سلفة لشركة كهرباء لبنان لشراء الفيول من جهة اخرى.

غير مسؤولين  اما رئاسيا، فرأى نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ان اذا لم يحصل في البلد، انتخاب رئيس للجمهورية فلا يمكن تحريك الوضع الاقتصادي والاجتماعي وخطة التعافي، لأنَّ الطريق الإلزامي لبداية الإصلاحات وبداية العمل لإنقاذ لبنان هو انتخاب الرئيس، لذا كل الكتل مسؤولة عن انتخاب الرئيس، فلا يحملن أحد “حزب الله” المسؤولية وحده”.  وأضاف “نحن لنا عدد معيَّن في مجلس النواب نؤثر بمقدار هذا العدد في انتخاب الرئيس والكتل الأخرى كل منها تؤثر بمقدار عددها.

مكاري متأكّد: ليس بعيدا، برز امس موقف لوزير الاعلام زياد المكاري قال فيه “معلوماتي تؤكد ان حزب الله سيدعم رئيس تيار المردة سليمان فرنجية وانا مسؤول عن كلامي ولا مشكلة بأن تكون العلاقة جيدة بين الحزب وقائد الجيش”.

الراعي في روما: وفي وقت يحكى عن اتصالات فاتيكانية لمحاولة اخراج الاستحقاق من عنق الزجاجة، وصل البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي امس الى مطار FIUMICINO في العاصمة الايطالية، يرافقه الأمين العام لمجلس بطاركة الشرق الكاثوليك المطران خليل علوان، مدير الاعلام والبروتوكول في الصرح البطريركي في بكركي وليد غياض، وذلك تحضيرا للجمعيات السينودوسية على مستوى القارات، حيث ستعقد الجمعية السينودسية القارية لكنائس الشرق الاوسط من 12 الى 18 شباط 2023، في بيت عنيا حريصا ويشارك فيها اكليروس وعلمانيون من بلدان عربية وسبع كنائس كاثوليكية شرقية. ويلتقي البطريرك خلال زيارته ابناء الرعية  في القداس الذي سيترأسه الاحد المقبل في كنيسة مار مارون، في المعهد الماروني.

The post انتخابات رئاسة الجمهورية الى 2023 appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات