تعريف علم الباراسيكولوجي
Spread the love

الباراسيكولوجي هو أحد فروع علم النفس، ويعني ما وراءالنفس، يتخصص في التعامل مع التحقيق في الظواهر النفسية الخارقة، مثل الاستبصار والإدراك خارج الحواس والتخاطر والتحريك النفسي وما شابه، كما أنه يدرس القدرات العقلية الغريبة التي يبدو أنها موجودة ولكن لا يمكن تفسيرها علميًا، مثال على ذلك الاقتراب من الموت، والتزامن، والتجارب الظاهرية، تعرض علم الباراسيكولوجي إلى الانتقاد لأنه لم يقدم حتى الآن أي أدلة مقنعة لوجود الظواهر النفسية.
كما أن يمثل الدراسة المنهجية للظواهر النفسية التي تعتمد على الطاقة أو اللاشعور الذي لا يمكن تفسيره من خلال القوانين العلمية المنطقية، ويركز علم ما وراء النفس على الأنماط المختلفة للإدراك خارج نطاق الحواس، مثل التخاطر والاستبصار، وتشمل ظواهر أخرى مثل نشاط الأرواح الشريرة.

ويطلق أيضًا على الباراسيكولوجي اسم خوارق اللاشعور،الذي يعني بدراسة التجارب والأحداث الخارقة للطبيعة، مثل المطاردة وتجارب الاقتراب من الموت والاختطاف الفضائي،ويعتبر علم خوارق اللاشعور من العلوم الزائفة لأنه ليس له أي دليل تجريبي، وقد بدأ علم التخاطر أو علم ما وراء علم النفس في مرحلته العلمية الكاملة عند تأسيس جمعية البحث العلمي في بريطانيا، حبث كان يطلق على هذا العلم اسم “البحث النفسي”، وهو البحث المنهجي في “مجموعة مهمة من ظواهر التجربة البشرية.

معلومات عن علم الباراسيكولوجي
فريدريك مايرز هو عالم نفسي معاصر، يرى أنه يجب النظر إلى علم النفس التجريبي والعلمي بشكل عميق، وتوسيع نطاق بيانات علم النفس لتشمل تلك التجارب التي تحدث داخل المجال في الوعي أو خارج اللاوعي على حد سواء، وتصنيف الظواهر الخارقة أو الغريبة تحت كلمة الوعي اللاشعوري، وتعتبر معالجة فريدريك مايرز للمناطق اللاشعورية للشخصية البشرية توسعًا كبيرًا الأبعاد النفسية والتخاطرية للنفس.
حيث أن هذا الجزء اللاشعوري يمثل جانب النفس البشرية التي تتضمن كل ما هو خارج عن المعرفة المباشرة، مثل ظواهر التنويم المغناطيسي، واندفاع العبقرية الإبداعية، والكليات“الخارقة” النفس ، والتي تضمنت التخاطر والاستبصار والتعرف المسبق، بالإضافة إلى ذلك فإن الذات اللاشعورية لدى مايرز، تمثل مصدر لـ الأتمتة الحسية والحركية، وهي مظاهر عفوية في الوعي الطبيعي للأنشطة التي تنشأ في اللاشعور.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات