25 July, 2024
Search
Close this search box.
دراسة مرعبة عن كورونا.. مشيمة مدمرة وأجنة ميتة!
Spread the love

أشار بح ث جديد إلى أنه بإمكان فيروس كورونا غزو المشيمة وتدميرها وقد يؤدي إلى ولادة أجنة ميتة لدى النساء المصابات بالفيروس.

إنها نتيجة غير شائعة لأي حمل لكن النساء اللاتي أصبن بكوفيد يواجهن خطرا أكبر. وتعتقد السلطات أن التطعيم يمكنه منع وقوع هذه الحالات.

حلل باحثون من 12 دولة من بينها الولايات المتحدة أنسجة المشيمة وتشريح 64 مولودا ميتا وأربع جثث لمواليد ولدوا لكنهم توفوا بعد وقت قصير عقب الولادة. وتضمنت كل الحالات نساء لم يحصلن على اللقاح وأصبن بكوفيد خلال الحمل.

تعزز الدراسة أدلة من تقارير أصغر أكدت أن ضرر المشيمة لا العدوى المنقولة للجنين هو السبب الأكثر ترجيحا للعديد من ولادة الأجنة ميتة في حالات مرتبطة بكوفيد، وفقا للدكتور جيفري غولدستين، اختصاصي علم الأمراض في كلية طب فاينبيرغ بجامعة نورث وسترن.

لم يشارك د. غولدستين في الدراسة التي نشرتها الخميس دورية محفوظات علم الأمراض والطب الخبري.

وأشارت أدلة سابقة إلى أن فرص ولادة الأجنة ميتة أعلى من المعتاد بين الحوامل المصابات بكورونا، خاصة بالمتحور دلتا. وتشمل توصيات اللقاح النساء الحوامل ،وتشير إلى وجود خطورة أكبر لحدوث مضاعفات عند الإصابة بالفيروس.

يقول كبير مؤلفي الدراسة د. ديفيد شوارتز، اختصاصي علم الأمراض في أتلانتا، إن أنواعاً أخرى من العدوى قد تخترق المشيمة وتسبب وفاة الأجنة، عادة من خلال الانتقال إلى الجنين وتدميره. وعلى سبيل المثال فيروس زيكا.

أراد هو وزملاؤه معرفة ما إذا كانت هذه هي الحالة في ولادة الأجنة ميتة لدى النساء المصابات بكوفيد. لكن ما وجدوه كان العكس تقريبا: كانت المشيمة هي التي أصيبت ودمرت بشكل بالغ.

قال شوارتز “العديد من هذه الحالات شهدت تدمير المشيمة بنسبة أكبر من 90%- هذا مخيف للغاية”.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات