سيد رجب: هذا الفيلم يمثل طفرة في السينما المصرية والعربية
Spread the love

قبل عرض فيلم “كيرة والجن” خمن الكثيرون أنه سيقدم شخصية الزعيم “سعد زغلول”، ولكن مع عرض الفيلم تغيرت كل تلك الأقاويل. فقد ذكره المؤرخ جمال بدوي في كتابه “نظرات في تاريخ مصر”، على أنه مثله مثل “يهوذا” التلميذ الخائن الذى باع المسيح لأعدائه. إنه الفنان سيد رجب الذي قدم دور “نجيب الهلباوي”، إحدي الشخصيات الحقيقية المؤثرة في فترة ثورة 1919، كان ضمن خلية تقاوم الاحتلال الإنجليزي، قبل أن ينقلب على زملائه ويقرر التعاون مع الإنجليز ضمن أحداث فيلم “كيرة والجن”.

وشرح رجب في حواره مع “العربية.نت” الفرق بين الفيلم والرواية التي كتبها أحمد مراد، كما تحدث أيضا عن مشاركته أيضا في فيلم “عمهم”، وعن فيلمه الجديد “19 ب”.

<imgsrc=”” width=”372″ height=”209″ alt=”من أفيش فيلم “كيرة والجن””> </imgsrc=””>
من أفيش فيلم “كيرة والجن”

*خلال أيام قليلة تمكن فيلم “كيرة والجن” أن يحقق نجاحا كبيرا على المستوي الجماهيري والنقدي؟

**سعيد جدا بتصدر الفيلم شباك التذاكر، وواثق أن العمل سيكون علامة فارقة فى تاريخ السينما المصرية على جميع المستويات، إنتاجا وإخراجا وتصويرا وتمثيلا. فردود الأفعال والتعليقات كلها إيجابية للغاية والجمهور واع لما يتلقاه، ويدرك أهمية السيناريو التاريخي العظيم.

كما أن الفيلم تصدر “التريند” حتى من قبل طرحه بالسينمات، وسط بحث مكثف من الجمهور فى مصر والعالم العربي على مواقع التواصل الاجتماعي عن القصة الحقيقية، منذ طرح البوسترات والتريلر الخاص بالفيلم. وأنا أعتبره عملا استثنائيا يخلق طفرة في عالم السينما المصرية والعربية.

*وكيف جاء ترشيحك لفيلم “كيرة والجن”؟

**كان هناك شبه اتفاق بين مروان حامد وجهة الإنتاج على تواجدي في العمل، وتحدث معي مروان وطلب مني المشاركة فى “كيرة والجن” ووافقت على الفور نظرا لتجارب عملى مع الثنائي “مروان حامد” و”أحمد مراد” كاتب السيناريو، وكذلك فريق العمل الذى يضم نجوما تعاملت معهم وهم أصحاب جماهيرية كبيرة.

فالمشاركة فى فيلم “كيرة والجن” مغر لأي ممثل برغم ظروف التصوير التي استمرت لوقت طويل، فقد تم التصوير فى العديد من المحافظات وكذلك في جمهورية “المجر”، ويمكن تصنيف قصة الفيلم داخل إطار الأعمال الوطنية. وكان هذا أمرا آخر شجعني على المشاركة، فهو يرصد بطولات شعب مصر ضد الاحتلال الإنجليزي.

<imgsrc=”” width=”372″ height=”209″ alt=”سيد رجب من “كيرة والجن””> </imgsrc=””>
سيد رجب من “كيرة والجن”

*كيف وجدت فيلم “كيرة والجن” عندما عرض عليك؟

**منذ قراءة السيناريو وأنا متحمس جدا للعمل واتوقع له نجاحا كبيرا، والمخرج مروان حامد بذل مجهودا كبيرا ليخرج العمل في أفضل صورة، كما أن النجوم المتواجدين بالعمل كان بينهم مباراة تمثيلية تجسدت في 3 ساعات على الشاشة. ولم تبخل شركة الإنتاج على العمل نهائيا ووفرت لنا كل ما احتجناه من إمكانيات ليخرج في أفضل صورة.

*كيف استعددت لتقديم “الهلباوى”.. وهل كانت رواية “1919” مرجع لك فى ذلك؟

**بالتأكيد قرأت الرواية أكثر من مرة، وأعجبتني كثيرًا، وعلى الرغم من أن الفيلم مأخوذ عنها، اعتاد أحمد مراد عند تحويل الرواية إلى فيلم أن ينفصل عن العمل الأدبي، فى أثناء كتابة السيناريو حتى يخلق إبداع موازي ليفاجئ قارئ الرواية أو من لم يقرأها، وحتى يكون للرواية أو الفيلم شكل مبهر مختلف.

أما بالنسبة للإستعدادت للشخصية فكانت مختلفة تمامًا عن أي دور قدمته من قبل، فقد كان لها استعدادت خاصة جدا على يد المخرج مروان حامد، الذي وضع خطة محكمة لإخراج العمل بصورة مبهرة وكأنه عرض مسرحي، فقد بدأنا التحضيرات ببروفات يومية استمرت قبل بدء التصوير، والتدرب على الشخصية بهذه الطريقة جعلني أتعمق وأضيف الكثير من التفاصيل إلى “الهلباوى” الذي ظهر لامعا منذ الوهلة الأولى، وكان مفاجأة حتى بالنسبة لي، خاصة أنه أيضًا كان مادة خصبة جدا للكاتب، لأنه تم ذكر القليل عنه تاريخيًا.

<imgsrc=”” width=”372″ height=”209″ alt=”سيد رجب”> </imgsrc=””>
سيد رجب

*تشارك بفيلم آخر في موسم العيد وهو “عمهم” والذي تجسد من خلاله دورا مختلفا.. فحدثنا عنه

**بالفعل أقوم بدور شخصية رئيس عصابة، وجمعتني مجموعة من المغامرات مع محمد عادل إمام، وهي المرة الأولي التي نتعاون فيها من خلال عمل، ووجدته شخص طيب ومجتهد وموهوب ويبذل قصارى جهده في العمل. والحقيقة إن تجربتي فى فيلم “عمهم”، بشخصية “الحاج”، كانت رائعة وأحببتها كثيرا، خاصة وأنها تدور فى إطار أكشن، وأعتبره فاكهة الأفلام، وبه مجهود كبير في الصورة والإخراج والتمثيل، وسيعجب به الجمهور كثيرا. فالعمل تدور أحداثه في إطار أكشن كوميدي عن “سلطان” ملاكم ومدرب يعمل مع صديق له وتقودهما الصدفة إلى مطبعة لتزوير الأموال، ويتورطا في العديد من المشاكل.

*وهل كان هناك صعوبات في التصوير؟ خاصة وأن هناك العديد من مشاهد الأكشن؟

*بالفعل فقد واجهنا العديد من الصعوبات منها التصوير في منطقة وسط البلد، حيث اضطر المخرج حسين المنباوي لتصوير مشهد في 3 أيام متواصلة، بالإضافة إلي تغيير أماكن التصوير أحيانا بشكل مفاجئ، لأن الجمهور كان يلتف حولنا لمشاهدتنا أثناء التصوير، وتعطلنا عن إنجاز مهمتنا في الوقت المحدد لها.

وبالفعل الفيلم يحتوي علي العديد من مشاهد الأكشن، التي كان يشرف عليها خبراء أجانب، وقام محمد عادل إمام بتنفيذها بنفسه من دون الاستعانة بـ”دوبلير”.

من فيلم "كيرة والجن"

*شاركت فى موسم عيد الأضحى السينمائي بفيلمين ..فهل كنت تتوقع تواجدك بعملين فى موسم واحد؟

**كل فيلم تعاقدت عليه فى وقت مختلف، فالبداية كانت مع “كيرة والجن” الذي تعاقدت عليه قبل أكثر من عامين وحصل الفيلم على وقت طويل فى التصوير بسبب ظروف التصوير الخارجي، كما أن وقت التصوير كان فى ذروة وباء كورونا وحتى بعد انتهاء التصوير تم تأجيل طرح “كيرة والجن” بسبب ظروف السينمات والمخاوف من عزوف الجماهير.

*وما الذي جذبك في سيناريو فيلم “19 ب” لتوافق عليه؟

**عندما عرض علي أحمد عبدالله السيناريو جذبني بشدة، لأن الحوار ليس هو الأساس، ولكن المشاعر والأحاسيس والدوافع، والحالة النفسية للشخصيات هي الطاغية والمؤثرة، وهو أمر بالنسبة لي جميل، واعتبره تدريب تمثيلي، حيث أشعر أنني أقدم تمثيلا حقيقيا، حيث أقوم بتجسيد شخص يقع في الكثير من المشاكل. وتلك المشاكل ممكن تؤدي إلى أن يفقد المكان الذي يعيش فيه، ويذكره بتاريخه كله لأنه عمل في هذا المكان، وأصحابه سافروا، وتركوه يحرس العقار.

<imgsrc=”” width=”372″ height=”209″ alt=”سيد رجب “> </imgsrc=””>
سيد رجب

*متى يعرض فيلم “ليلة العيد”؟

**كان من المفترض أن يعرض خلال موسم عيد الفطر الماضي إلا أن جهة الإنتاج قررت تأجيله لنهاية موسم الصيف الجاري. الفيلم يناقش قضايا المرأة في ليلة واحدة وهي وقفة يوم العيد من خلال استعراض العديد من النماذج النسائية وعرض مشاكلها مثل العنف الأسري والعلاقات الإنسانية بين الأهل والأزواج فى إطار اجتماعي تراجيدي، حيث أظهر كزوج النجمة يسرا بطلة العمل، وتكون لنا قصة تكشف عنها الأحداث للمخرج سامح عبدالعزيز.

*وما الذى حمسك للمشاركة فيه؟

**أنجذب لتلك القصص الإنسانية التي تسرد تفاصيل إنسانية للأسرة من خلال حوارات مختصرة تتم فى ليلة واحدة، وهي نوعية أحبها أيضا وهي أفلام اليوم الواحد التي تدور أحداثها فى يوم مثل أفلام “كباريه، الليلة الكبيرة، ساعة ونصف” وغيرها. كما لا أخفي خبرا أنني أحب العمل مع يسرا فهي ممثلة قوية ولها جمهورها كما أنها ودودة وصادقة، وأخيرا فإن قصة العمل تحمل هموما وقضايا نصف المجتمع. صحيح أن أوضاع المرأة تحسنت كثيرا لكن لا تزال هناك بعض المشاكل التي تعاني منها السيدات في بعض المناطق.

التاريخ

المزيد من
المقالات