شروق وغروب – بقلم خليل الخوري – متحورات فيروس الأحداث
Spread the love

لا نشك في أن الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية على يقظة،  ضمن الإمكانات، في ما يتعلق بالشأن الأمني، في ضوء ما بدأت تمور به الساحة الداخلية من أحداث وتطورات ومستجدات يُخشى ألّا  تتوقف عند «الحدود المعقولة» التي توازي ما يُعرف بالأسباب التخفيفية… كأن يُقال حادث فردي، أو ابن ساعته، أو ساعةُ تخلٍّ إلخ… إلا أن هذه التبريرات ليست سوى الهروب إلى الأمام، كي لا نقول الكذب على الذات. فالحقيقة أن النفوس مشحونة بالخطابات السياسية المملوءة تحريضاً، وكراهية، وحقداً، وبغضاء… أضف إلى ذلك مسلسل الأزمات المتفجرة التي تشد الخناق على أعناق اللبنانيين الذين تتعاقب السلبيات عليهم في مأكلهم ومشربهم، في حلهم وترحالهم، في نهارهم والليل… وكلها مما يوجع ويدمي القلوب ويجرح  النفوس…

والواقع أن حادثة المصرف، أمس،  في الحمراء، واحتجاز الرهائن، تضع اللبنانيين جميعهم أمام أزمة ضمير في النظرة الواقعية إلى اللبناني (أي لبناني بوضع قريب أو مماثل) يعاني عجزاً أمام والده المريض في المستشفى، وهو مضطر للاستدانة فوق طاقته ليداويه ويطببه، وفي الوقت ذاته هو يملك أموالاً ولا يستطيع أن يستفيد من هذه الملكية، على الأقل، ليقوم بواجبه تجاه الوالد.

وفي تقديرنا أن حادثة الحمراء لن تكون الأخيرة، وهي أصلاً ليست الأولى.

فهذا النموذج، بالغ الخطورة، يمكن أن ينسحب على قطاعات كثيرة تعاني أوضاعاً مشابهة…

وأكثر ما يثير القلق أن يتضاعف هذا القلق وتمتد هذه الأحداث فتأتينا متحوراتها بكوارث يغذيها الانقسام السياسي والوطني العمودي العميق الذي قد يؤدي إلى انفجار أمني عميق (…).

khalilelkhoury@elshark.com

The post شروق وغروب – بقلم خليل الخوري – متحورات فيروس الأحداث appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات