فائدة مذهلة لتقليل السعرات الحرارية.. دراسة تكشف
Spread the love

في حين أثبتت الكثير من البحوث أن الأنظمة الغذائية التي يتم التحكم فيها بالسعرات الحرارية تؤدي إلى صحة أفضل، كشفت دراسة جديدة أن الحد من السعرات الحرارية يمكن أن يطيل العمر ويكافح أمراض الشيخوخة.

ووفقا لما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية Science العلمية، تعد الدراسة الجديدة، التي أجراها علماء في جامعة ييل، وهي واحدة من أقوى التحقيقات على الإطلاق في بحث الآثار الصحية للأنظمة الغذائية المقيدة السعرات الحرارية على المدى الطويل على البشر، واستندت نتائج الدراسة إلى بروتين يلعب دورا رئيسيا في الخلل المناعي المرتبط بالعمر، يفترض الباحثون أنه يمكن استهدافه علاجيا لإطالة عمر البشر بدون الإصابة بأمراض الشيخوخة.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة الجديدة، فيشوا دييب ديكسيت، إن الالتهابات المزمنة منخفضة الدرجة لدى البشر هي سبب رئيسي للعديد من الأمراض المزمنة، وبالتالي يكون لها تأثير سلبي على صحة الإنسان.

غدة مرتبطة بالعمر

هذا وتم التوصل إلى الاكتشاف الأول عندما فحص الباحثون بيانات التصوير بالرنين المغناطيسي التي تركز على الغدة الصعترية، التي تنتج الخلايا التائية المناعية ومن المعروف أنها تتقدم في العمر بسرعة أكبر بكثير من الأعضاء الأخرى في الجسم. ويعد ضعف الغدة الصعترية المرتبط بالعمر أحد أسباب ضعف الاستجابات المناعية لدى كبار السن.

وتفاجأ الباحثون عندما اكتشفوا أنه بعد عامين من تقليل السعرات الحرارية زاد من الحجم الوظيفي للغدة الصعترية، أي أنها انتجت مزيدا من الخلايا التائية، مقارنة بالبيانات التي تم جمعها في بداية التجربة. كما تم الكشف عن انخفاض في الدهون حول الغدة، مقارنة مع تغيير طفيف في المجموعة الضابطة مع عدم وجود قيود غذائية.

تعبيرية
تعبيرية

حقيقة مذهلة

بدوره، قال ديكسيت إن “تجديد هذا العضو يعتبر حقيقة مذهلة لأن هناك القليل جدًا من الأدلة على حدوث ذلك لدى البشر”.

كما لفت انتباه الباحثين تطور مهم يتمثل في تغيرات التعبير الجيني في الأنسجة الدهنية، فقد تم إعاقة الجين الذي يرمز إلى بروتين يعرف باسم PLA2G7 بدرجة كبيرة في المجموعة التي تتناول نظامًا غذائيًا مقيدًا بالسعرات الحرارية لمدة عامين.

ولطالما ارتبطت الأحجام الكبيرة المنتشرة من بروتين PLA2G7 بأمراض التمثيل الغذائي والمناعة، بما يشمل داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وبعض أنواع السرطان. ولكن لم يتضح بالضبط كيف يمكن أن يساهم هذا البروتين في الإصابة بالأمراض المزمنة.

تطوير علاجات جديدة

إلى ذلك، قال الباحثان تيموثي رودس وروزالين أندرسون إن الدراسة تلقي الضوء على كيف يمكن للجزيئات المشتقة من الدهون تعديل الصحة العامة على نطاق واسع. ويمكن نظريًا تطوير علاجات PLA2G7 لإبطاء وتيرة تدهور التمثيل الغذائي والمناعة المرتبط بالتقدم في العمر.

وكتب رودس وأندرسون قائلين إنه “على الرغم من وجود اهتمام بتقييد السعرات الحرارية كتوصية بنمط حياة البشر، فإن الإمكانات الحقيقية تكمن في فهم الآليات وترجمتها، من خلال تحديد العوامل والعمليات الحرجة المسببة للآثار المفيدة”.

نظام غذائي (آيستوك - تعبيرية)
نظام غذائي (آيستوك – تعبيرية)

فوائد صحية ملحوظة

في حين، يقول ديكسيت إنه ربما يكون هناك جدل مستمر حول أي نوع من النظام الغذائي هو الأفضل، لكن الحل السريع الأكثر فورية هو أن تناول كميات أقل من الطعام يمكن أن يكون كافيًا لتوليد فوائد صحية ملحوظة.

وأوضح أن دراسة تقييد السعرات الحرارية المعروفة اختصارًا بـ CALERIE “هي دراسة مضبوطة جيدًا تُظهر انخفاضًا بسيطًا في السعرات الحرارية، ولا يوجد نظام غذائي محدد، له تأثير ملحوظ من حيث علم الأحياء وتحويل حالة التمثيل الغذائي المناعي في اتجاه يحمي صحة الإنسان. لذلك فهي من وجهة نظر الصحة العامة، تمنح الأمل”.

هذا ومن الواضح أن الطريق ما زال طويلاً قبل أن ينتج عن هذا الاكتشاف أي علاج مضاد للشيخوخة.

لكن ديكسيت متفائل بشأن النتائج التي توصل إليها فريقه البحثي، ويشير إلى أنهم يوضحون كيف يمكن أن يؤدي تقييد السعرات الحرارية إلى فوائد صحية طويلة الأجل للبشر.

التاريخ

عن الكاتب

المزيد من
المقالات