لبنان يحضر في البيان الختامي للقمتين في السعودية
Spread the love

الى بكركي، سحب رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل خلاف العهد العوني المزمن مع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي. الزعيم المسيحي “المُسالم” يبدو طوى على مضض صفحة الجرح مع حليف مار مخايل، واضعا ما جرى في عهدته، ليُصوب مجددا من الباب الطائفي على ما اقترفه ميقاتي السنيّ في حق موقع رئاسة الجمهورية الماروني. ومن بكركي جال بين الحوار والقنص على غريمه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وترشيحات الرئاسة، على ان يتبعه الى الصرح في زيارة محددة مسبقا الرئيس ميشال عون.

على وقع الخلاف بين التيار وحزب الله، وغداة جلسة مجلس الوزراء الاثنين الماضي والفشل في انتخاب رئيس للجمهورية للمرة التاسعة اول امس، استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي رئيس تكتّل “لبنان القوي”، الذي قال بعد اللقاء: أحمّل الجميع مسلمين ومسيحيين مسؤولية ما حصل في مجلس الوزراء الاثنين وهو امر فظيع عبر حذف توقيع رئيس الجمهورية للمراسيم وهو ضرب للميثاق وللكيان والجمهورية وليس فقط لرئاسة الجمهورية.. اضاف: استكملت البحث في الملف الرئاسي مع الراعي حيث يجب ايجاد طريقة للوصول الى مرشح ينال ثلثي الاصوات ونحن منفتحون على الجميع لكن هناك من ليس منفتحا ولا يمكن ان نجبره.

زلمي مسالم

وفي دردشة مع الصحافيين، قال باسيل ردًّا على سؤال عما إذا كانت انتهت بينه وبين “الحزب” عند حدود البيانات: “الموضوع عندهم.. أنا زلمي مسالم”. وعن إمكان ترشيح أحد من “التيار الوطني الحر” لرئاسة الجمهورية قال: “هيدا حكي للتسلاية”. وعمّا إذا كان يسير بإسم يطرحه الراعي لرئاسة الجمهورية اجاب “أولاً البطريرك لا يقبل ونحن لا نقبل بأن نضعه بهكذا موقف يُحمّله مسؤولية أيّ شيء يحصل خلال حكم الرئاسة الذي يمتدّ إلى 6 سنوات”. وعمّا إذا كان يطرح لقاء مسيحيًّا برعاية بكركي وإذا كان جعجع يقبل بحضور اللقاء، قال باسيل “جعجع رافض لكلّ شيء.. لا بدّو يجي على بكركي ولا بدّو يعمل حوار”.

الراعي

من جانبه، قال الراعي الذي استقبل الرئيس السابق ميشال عون بعد الظهر، تعليقاً على كلام باسيل على إمكان عقد لقاء مسيحي في بكركي: لطالما كنّا من دعاة الحوار “وأنا يلّي بدعي لحوار من الـ 2009” ولا حلّ إلا بالحوار بين الأفرقاء إما بحوار ثنائي بيني وبين كلّ فريق وإما بحوار جامع والحوار الجامع تتخلّله صعوبات. واعتبر ان “ما حصل من عقد لجسلة مجلس الوزراء “ما كان لازم يصير” خصوصاً أنّ عدة أطراف كانت غائبة عن الجلسة”.

في المقابل، وردا على باسيل، غرّد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع عبر حسابه على “تويتر” كاتباً “الحوار بدو أهل حوار…”.

الحزب والتوافق

رئاسيا ايضا، اعتبر الوكيل الشرعي العام للسيد علي الخامنئي في لبنان، رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك أن “وجع الناس يكبر، والأبواب مسدودة في وجه الإصلاح والحوار والتفاهم والتوافق، ولا خلاص إلا بفتح الأبواب والقلوب لإنقاذ الوطن من قعر بئر الإنهيار، فالتلاقي والتوافق والتوجه بمسؤولية إلى انتخاب رئيس للجمهورية يكون أهلا للانقاذ والحفاظ على قوة لبنان، لا يفرط بحبة تراب ولا ذرة ماء من أرضه ومياهه، ولا بحق من حقوقه، قادر على التعاون مع حكومة إصلاح وانقاذ، والإنسجام مع المجلس النيابي لتشريع القوانين والمراقبة، وبإحياء المؤسسات الثلاث، وبذلك تتحقق المعافاة من كل ما أصاب الوطن، واللبنانييون قادرون بأنفسهم على صنع ذلك”.

حوار بري

وفي وقت تتجه الانظار الى مواقف القوى السياسية من الدعوة الى الحوار التي اعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري انه سيعقده في حال تجاوب النواب معه في جلسة الخميس المقبل لانتخاب رئيس،  غرد عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب بلال عبدالله عبر حسابه على “تويتر”: “دعوة رئيس المجلس النيابي الكتل النيابية كافة للحوار حول انتخاب رئيس للجمهورية بعد فشل 9 جولات، تشكل آخر محاولة جدية للبننة الاستحقاق الرئاسي ومحاولة خرق جدار العجز القائم، والذي يهدد الكيان ويفاقم من معاناة الناس”.

المملكة والصين

في المواكبة الخارجية للأزمة اللبنانية، اكدت السعودية والصين، امس، حرصهما على الإجراءات اللازمة لحفظ أمن واستقرار لبنان. وشدد البيان الختامي للقمة السعودية – الصينية على “أهمية إجراء الإصلاحات اللازمة، والحوار والتشاور بما يضمن تجاوز لبنان لأزمته، تفاديا لأن يكون منطلقاً لأي أعمال إرهابية وحاضنة للتنظيمات والجماعات الإرهابية التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة، أو مصدراً أو معبراً لتهريب المخدرات”.

جعجع والمطار

ليس بعيدا، أكد جعجع في بيان “ان الموضوع الذي طرح في بعض وسائل الإعلام بان “حزب الله” يستقدم أسلحة من إيران عن طريق مطار بيروت، موضوع دقيق وخطير وطارئ ويستحق اجتماعاً عاجلاً وضرورياً لحكومة تصريف الأعمال من أجل استجماع كل المعطيات المطلوبة حول هذا الموضوع، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار اللبنانيين في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخهم”. اضاف: إن بعض المواضيع لا تحتمل التأجيل أو التسويف أو التغطية إذا كانت صحيحة، ولذلك وجب على حكومة تصريف الأعمال التصرُّف بسرعة وجدية وفعالية.

لقاءات ميقاتي

في الرياض ايضا، إستقبل ولي عهد دولة الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي صباحا في الرياض قبيل انعقاد القمة العربية- الصينية التي تستضيفها المملكة العربية السعودية.  وفي خلال اللقاء جرى البحث في العلاقات بين البلدين، واشار الرئيس ميقاتي الى انه سيزور الكويت على رأس وفد وزاري مطلع السنة الجديدة، وأن هناك العديد من الملفات التي سيتم بحثها.

The post لبنان يحضر في البيان الختامي للقمتين في السعودية appeared first on جريدة الشرق اللبنانية الإلكترونيّة – El-Shark Lebanese Newspaper.

التاريخ

المزيد من
المقالات