28 February, 2024
Search
Close this search box.
موسكو: أوروبا تؤجج “المواجهة الجيوسياسية” عبر بعثتها في أرمينيا
Spread the love

اتهمت روسيا الخميس الاتحاد الأوروبي بتأجيج “المواجهة الجيوسياسية” من خلال إرسال بعثة مدنية لمراقبة الحدود المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان، وهي منطقة تعتبرها روسيا ساحتها الخلفية.

وقالت الخارجية الروسية إن الاتحاد الأوروبي أصبح “داعمًا للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ويقود سياسة المواجهة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفياتي”، معتبرة أن المهمة الأوروبية في أرمينيا “لن تؤدّي إلّا إلى تأجيج المواجهة الجيوسياسية في المنطقة وتزيد حدّة التناقضات الحالية”.

موسكو هي الوسيط التقليدي في النزاع بين أرمينيا وأذربيجان منذ تسعينيات القرن الماضي، وبعد حرب عام 2020 نشرت بعثة لحفظ السلام في منطقة ناغورني قره باغ التي تتنازع عليها باكو ويريفان.

لكنّ النفوذ الروسي في المنطقة شهد تراجعاً واضحاً بسبب المنافسة الجيوسياسية الغربية والتركية، وأيضاً بسبب هجومها على أوكرانيا الذي يقلق جيرانها.

ورأت موسكو أن الاتحاد الأوروبي يسعى من خلال إرسال مهمّته إلى “تقويض جهود الوساطة الروسية”.

يبذل الأوروبيون محاولاتهم الخاصة للتوسط بين أرمينيا وأذربيجان منذ شهور، لكنّ البعثة التي سينشرها الاتحاد الأوروبي لم تحصل على موافقة من الجانب الأذربيجاني.

من جانبها، قدمت الولايات المتحدة دعمها لمهمة الوساطة الأوروبية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيدانت باتيل “نرحب بالجهود التي يبذلها شركاؤنا، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، لبناء الثقة في المنطقة وضمان بيئة مواتية للحوار المباشر بين أرمينيا وأذربيجان”.

وحض وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أذربيجان هذا الأسبوع على رفع الحصار عن ناغورني قره باغ.

من جهتها، دأبت أرمينيا منذ أسابيع على إدانة تقاعس روسيا التي لم تفعل بعثتها لحفظ السلام شيئًا لمنع استمرار الحصار المفروض على ناغورني قره باغ، حسب قولها.

منذ أكثر من شهر، يُقدم أذربيجانيون يقدمون أنفسهم على أنهم نشطاء بيئيون يتظاهرون ضد الألغام غير القانونية، على إغلاق طريق حيوي يربط أرمينيا وناغورني قره باغ.

بسبب هذا الإغلاق، يعاني الجيب الذي يبلغ عدد سكانه حوالي 120 ألف نسمة غالبيتهم أرمن، من انقطاع التيار الكهربائي والإنترنت، فضلاً عن مشاكل في التدفئة والوصول إلى الغذاء والدواء.

واستنكر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان خلال اجتماع حكومي الخميس ممارسة أذربيجان “سياسة تطهير عرقي”، متهما باكو بتسليط “ضغوط اقتصادية ونفسية لدفع الأرمن للخروج الجماعي من قره باغ”.

التاريخ

المزيد من
المقالات