نشطاء يحمّلون إيران مسؤولية الاعتداء على سلمان رشدي
Spread the love

نيويورك – الناس نيوز ::

حمّل نشطاء ومعارضون للنظام الإيراني السبت طهران مسؤولية الاعتداء الذي تعرّض له الكاتب البريطاني سلمان رشدي، مشيرين إلى أن الجمهورية الإسلامية لم تلغ فتوى هدر دمه التي أصدرها مؤسسها آية الله روح الله الخميني في العام 1989.

وفي حين أن فتوى هدر الدم الصادرة على خلفية رواية “الآيات الشيطانية” التي كتبها رشدي ونشرها في العام 1988 لم تعد منذ فترة حديث الساعة في إيران، لم يتّخذ نظام الملالي الإيراني بقيادة آية الله علي خامنئي الذي خلف الخميني في منصب المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، أي خطوة تشير إلى إلغائها، لا بل أكّد في مناسبات عدة أنها قائمة.

ويأتي الاعتداء على رشدي بالطعن خلال محاضرة في نيويورك في توقيت بالغ الحساسية لإيران المنكبة على دراسة عرض قدّمته القوى الكبرى لإحياء الاتفاق المبرم في العام 2015 حول برنامجها النووي من شأن قبولها به أن يرفع العقوبات المفروضة عليها والتي أنهكت اقتصادها ، وفق فرانس .

وخلال فترة شهدت تحسّنا نسبيا للعلاقات بين طهران والغرب في عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي، أعلن وزير الخارجية الأسبق كمال خرازي في العام 1998 أن إيران لن تتّخذ أي خطوات من شأنها أن تعرّض للخطر حياة رشدي الذي بقي لسنوات متواريا.

لكن في جواب على سؤال ورد في الموقع الإلكتروني للمرشد الأعلى في شباط/فبراير 2017، قال مكتب خامنئي “لا تزال فتوى الإمام الخميني قائمة”.

كما أن حساب المرشد الأعلى على تويتر أكد مرارا في العام 2019 أن الفتوى “ثابتة ولا رجعة فيها”، في حين يطالب نشطاء بتعليق الحساب.

كذلك يقول نشطاء إن المكافأة المالية التي رصدتها منظمة 15 خرداد الإيرانية لقتل رشدي تخطّت ثلاثة ملايين دولار.

– “الجمهورية الإسلامية الحقيقية” –

ويقول “الاتحاد الوطني من أجل الديموقراطية في إيران” ومقّره واشنطن “سواء كانت محاولة الاغتيال قد نفّذت بأمر مباشر من طهران أم لا، من شبه المؤكد أنها نتيجة تحريض النظام مدى 30 عاما على العنف ضد هذا الكاتب المرموق”.

من جهته قال “المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية”، وهو منظمة معارضة محظورة في الجمهورية الإسلامية، إن فتوى الخميني هي “الدافع” للاعتداء.

وجاء في بيان للمجلس “أكد خامنئي وغيره من قادة نظام الملالي باستمرار على ضرورة تنفيذ هذه الفتوى اللاإسلامية في السنوات الـ34 الماضية”.

وأعلنت شرطة نيويورك أنها اعتقلت المشتبه فيه على الفور ويدعى هادي مطر (24 عاما)، مشيرة إلى أن الدوافع لم تتّضح بعد.

وأشار معلّقون إلى صفحة على فيسبوك لرجل يدعى هادي مطر مليئة بصور المرشد الأعلى الإيراني تم تعطيلها بعيد الاعتداء. ولم يرد على الفور أي تأكيد على أن الصفحة لمنفّذ الاعتداء.

وقال مصدر قريب من التحقيقات في تصريح لشبكة “ان.بي.سي” الإخبارية إن مطر “متعاطف مع التطرّف الشيعي ومع الحرس الثوري الإيراني” على الرغم من عدم وجود أي دليل إلى الآن يؤكد وجود صلة بين الاعتداء وبين هذا الجهاز الإيراني.

وجاء في تغريدة أطلقها الناشط في الدفاع عن حرية التعبير حسين روناغي الذي يعد أحد أبرز معارضي القيادة الإيرانية في إيران، ردا على الاعتداء “إنها الجمهورية الإسلامية الحقيقية، تتفاوضون مع نظام كهذا وتسمحون لمناصريه وحاشدي الدعم له بدخول مجتمعكم. هل يمكنكم أن تفهموا ما نشعر به بصفتنا رهائن هذا النظام؟”.

– “لم يتراجع أبدا” –

وسلوكيات إيران تحت المجهر في الولايات المتحدة حيث وجّهت في الأسابيع الأخيرة اتّهامات لطهران بالسعي لاغتيال مستشار الأمن القومي الأسبق جون بولتون والمعارضة الإيرانية المقيمة في الولايات المتحدة مسيح علي نجاد.

وتاريخ الجمهورية الإسلامية حافل بمحاولات تصفية معارضين خارج حدودها، وهي حاليا متّهمة بخطف معارضين مقيمين في الخارج وبإعادتهم عنوة إلى إيران لمحاكمتهم وربما إعدامهم.

وعلي نجاد التي استهدفت سابقا بمخطط لخطفها في نيويورك ونقلها في زورق سريع إلى فنزويلا تمهيدا لإعادتها إلى إيران، نقلت إلى مكان آمن موضوع تحت الحراسة بعدما رُصد قرب منزلها رجل يحمل سلاح كلاشنكوف.

وقالت علي نجاد “هناك فتوى بحق سلمان رشدي أصدرها الخميني في العام 1989 والجمهورية الإسلامية في إيران لم تتراجع عنها. كذلك جدد حساب المرشد الأعلى على تويتر التأكيد عليها. حاليا يشيد المروجون للجمهورية الإسلامية بـ(محاولة) الاغتيال ويهدّدونني بأن مصيري سيكون مماثلا لمصير سلمان رشدي”.

وفي تقريرها الإخباري عن الاعتداء، وصفت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية “إرنا” رشدي بأنه “الكاتب المرتد” لرواية “الآيات الشيطانية” واستذكرت الفتوى الصادرة بهدر دمه.

والسبت هنأت صحيفة “كيهان” الإيرانيّة المحافظة المتشددة التي يعيّن المرشد الأعلى رئيسها، منفّذ الاعتداء واصفة إياه بأنه “رجل شجاع مدرك للواجب”، مضيفة “لنقبّل يد من مزق رقبة عدو الله بسكين”.

ولم تصدر السلطات الإيرانية إلى الآن أي تعليق على محاولة الاغتيال.

وكتب محمد مراندي مستشار فريق المفاوضين حول الملف النووي في تغريدة على تويتر “لن أذرف الدموع على كاتب يدين بكراهية واحتقار لا حدود لهما المسلمين والإسلام”.

وتساءل “أليس من الغريب” أن يقع الهجوم “بينما نقترب من صفقة نووية محتملة؟”.

The post نشطاء يحمّلون إيران مسؤولية الاعتداء على سلمان رشدي first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات