13 قتيلًا بينهم طفل في اشتباكات مسلّحة في العاصمة الليبية
Spread the love

طرابلس – الناس نيوز ::

قُتل 13 شخصًا منهم طفل وأصيب 30، في اشتباكات عنيفة اندلعت ليل الخميس الجمعة بين مجموعتين مسلحتين في العاصمة الليبية طرابلس وتجددت ظهر الجمعة بعد هدوء وجيز.

وعادت الاشتباكات الجمعة مع تبادل إطلاق نار كثيف في شرق المدينة قرب حرم جامعة طرابلس ومركز طرابلس الطبي حيث لجأ الكثير من الناس خلال الليل هربًا من أعمال العنف، بحسب وسائل الإعلام الليبية ومراسلي وكالة فرانس برس.

اندلعت الاشتباكات العنيفة في الأحياء الشرقية لطرابلس بعيد منتصف ليل الخميس ما أثار ذعرا بين السكان في الشوارع المزدحمة والحدائق في ليلة صيفية حارة.

وأسفرت الاشتباكات عن “13 قتيلًا بينهم ثلاثة مدنيين أحدهم طفل يبلغ 11 عامًا، و30 جريحًا”، حسبما نقلت قناة ليبيا الأحرار عن جهاز الإسعاف الجمعة.

وأشار مصور وكالة فرانس برس إلى أن لواء “444” التابع لوزارة الدفاع الليبية تدخّل صباح الجمعة لوقف الاشتباكات، ووضع مركباته المسلحة في منطقة عازلة على دوار الفرناج (شرق طرابلس)، قبل أن يتم استهدافه بنيران كثيفة.

وكان المتحدث باسم جهاز الإسعاف أسامة علي قد أعلن أن 60 طالبا علقوا في مباني سكن جامعية بسبب الاشتباكات. وأُرسلت سيارات إسعاف لإجلائهم إلى مستشفى طرابلس.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات العربات التي تركها أصحابها هربا من إطلاق النار.

– “لا أدري ما كان سيحلّ بنا” –

قال المختار محمد المحمودي، وهو رب عائلة من سكان منطقة الفرناج شرق العاصمة، “أمضينا الليلة في المخزن تحت الارض لتفادي الرصاص ولكن الاطفال لا يزالون خائفين ولا يريدون الخروج”.

وتقع العديد من صالات الاحتفالات في منطقة الاشتباكات. ووجدت مئات النساء اللواتي كن يحضرن حفلات زفاف أنفسهن محاصرات وسط القتال وعاجزات عن العودة إلى ديارهن. وجاء المسعفون لمساعدتهنّ وتم اجلاؤهن إلى مركز طرابلس الطبي والمناطق الآمنة.

وقالت ميساء بن عيسى التي كانت تحضر حفل زفاف قريبتها مساء الخميس، لوكالة فرانس برس “لا أدري ما كان سيحلّ بنا أخواتي وأنا” لو لم “تسعفنا سيارة الإسعاف”.

أمّا مالك البدري (27 عامًا) فاستخدم النظام العالمي لتحديد المواقع GPS ليتفادى الطرق الرئيسية لاصطحاب والدته من صالة الأفراح التي كانت فيها.

وقال “تمكنت من الوصول إليها من خلال سلوك طرق صغيرة وموحلة قرب مزارع ومنازل، بفضل خرائط غوغل. الله أعلم أين كان يمكن أن أصل في منتصف الليل، خصوصًا أنني لست من المنطقة”.

واعتبر أن “طرابلس لن تعرف السلام لطالما بقيت هذه المجموعات المسلّحة هنا”.

واعربت بعثة الامم المتحدة في ليبيا عن “قلقها البالغ” ودعت “جميع الليبيين لكي يبذلوا كل ما بوسعهم للحفاظ على الاستقرار الهش للبلاد في هذا التوقيت الحساس وممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومعالجة خلافاتهم عبر الحوار”. 

واعتبرت في بيان الجمعة ان “اي فعل يعرض ارواح المدنيين للخطر غير مقبول”، مطالبة “بالتحقيق في الأحداث وتحقيق العدالة من أجل الضحايا وأسرهم”.

وقامت الخطوط الجوية الليبية بتحويل رحلاتها القادمة من القاهرة، وخطوط العالمية (غلوبال) القادمة من بنغازي، والتي كان من المقرر أن تهبط في مطار معيتيقة القريب من موقع الاشتباكات، إلى مصراتة الواقعة على بعد 250 كيلومترا شرق طرابلس.

وأوقفت إدارة مطار معيتيقة الحركة الجوية حتى إشعار آخر. 

تعاني ليبيا من عدم استقرار أمني منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

The post 13 قتيلًا بينهم طفل في اشتباكات مسلّحة في العاصمة الليبية first appeared on الناس نيوز.

التاريخ

المزيد من
المقالات