Opinion from Prime Minister Scott Morrison: Budget 2022 (English and Arabic versions)

Date

Spread the love

The last few years have challenged our nation.

Our multicultural communities can be rightly proud of how they have met this test.

From home schooling to disruptions to your traditional gatherings to family separations, you’ve toughed it out.

I am grateful for your leadership, resilience and keeping each other safe.

Every community will know from your former homelands that Australia’s performance during this pandemic is a standout.

We’ve saved over 40,000 lives.

We have world-leading vaccination rates and one of the lowest COVID fatality rates.

Our economic recovery is stronger than the United States, the United Kingdom, Canada, France, Germany, Italy and Japan.

But there is more to do.

The 2022-23 Budget outlines the next stage of our recovery.

It delivers cost of living relief now – and a long-term economic plan that creates more jobs. With record investments in essential services, and stronger defence and national security in these uncertain times.

Australia is the most successful multicultural nation in the world.

That’s why it’s so important to defend and protect the liberty and freedom of so many who have come here to shelter and contribute by building their businesses and raising their families.

Events abroad are pushing up the cost of living. Our temporary, targeted and responsible cost of living package will help. For the next six months, fuel excise will be cut in half, saving Australians 22 cents a litre.

A one-off $420 Cost of Living Tax Offset will help over 10 million low-and-middle income earners.

And pensioners and other concession card holders will get a one-off $250 Cost of Living Payment.

At the same time, we have delivered the largest improvement to the Budget bottom line in more than 70 years.

Over five years, the Budget will be over $103 billion better off (compared to last year’s mid-year projections).

This Budget will strengthen our economy.

A strong economy is what supports our pension scheme, Medicare and our migrant support and settlement services for those who we’ve welcomed from the most trying circumstances.

To assist Ukrainian citizens forced to flee, we have issued over 5,700 visas – with more underway.

More than 1,400 Ukrainians have already arrived in Australia.

The Budget will also support Australians by delivering record funding for schools, hospitals, Medicare, mental health, aged care, women’s safety and disability support.

And it will support small businesses, increase apprenticeships and invest strongly in manufacturing and infrastructure.

Our migrant communities have a tremendous record of entrepreneurialism over many generations.

We’re backing this very strongly in the Budget.

Our government has supported small businesses with the lowest tax rates in 50 years (reduced from 30 per cent to 25 per cent) and investment incentives, like the instant asset write-off.

To further encourage small businesses, the Budget provides a $120 deduction for every $100 spent on training staff, or on digital technologies.

There are now 220,000 trade apprentices – the highest number on record.

To encourage more apprentices, we will provide $5,000 payments to new apprentices and up to $15,000 in wage subsidies for employers.

Despite Australia’s challenges, our economic recovery is leading the world.

 

We have done it by working together.

 

Our multicultural communities across the country have done an extraordinary job.

 

This is not a time to change course.

 

This is a time to stick to our plan, with cost of living relief, a strong economy and a stronger future.

 

Scott Morrison is the Prime Minister of Australia

 

سكوت موريسونشكّلت السنوات القليلة الماضية تحدّياً لأمتنا.

يمكن لجالياتنا المتعدّدة الثقافات أن تفخر عن حق بالطريقة التي اجتازت بها هذا الاختبار.

من التعليم المنزلي إلى تعطيل تجمّعاتكم التقليدية، فتفريق شمل الأسر، كنتم أقوياء في مواجهة الصعاب.

أنا ممتنّ لدوركم الريادي، وقدرتكم على التحمّل والحفاظ على سلامة بعضكم البعض.

 

وتعرف كل جالية من أوطانكم السابقة أن أداء أستراليا خلال هذه الجائحة مميّز.

لقد أنقذنا حياة 40,000 شخص.

لدينا نسب تطعيم رائدة عالمياً وإحدى أدنى نسب الوفيّات من كوفيد.

إن تعافينا الاقتصادي أقوى من الولايات المتحدة، والمملكة المتحّدة، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان.

ولكن هناك المزيد يتعيّن عمله.

توجز ميزانية 2022-23 المرحلة التالية من تعافينا.

إنها توفّر تخفيف تكاليف المعيشة الآن، وخطة اقتصادية طويلة الأجل تخلق مزيداً من الوظائف. مع استثمارات قياسية في الخدمات الأساسية، وتعزيز الدفاع والأمن الوطني في هذه الأوقات الغامضة.

إن أستراليا هي أنجح بلد متعدّد الثقافات في العالم.

 

لذلك من الأهمية بمكان الدفاع عن حريات الكثيرين وحمايتها، أولئك الذين أتوا إلى هنا ليجدوا ملاذاً ويقدّموا مساهمات من خلال تأسيس مصالحهم التجارية وتنشئة عائلاتهم.

 

تؤدي الأحداث في الخارج إلى رفع كلفة المعيشة. إن حزمة كلفة المعيشة المؤقتة والمحدّدة الأهداف والمسؤولة التي قدّمناها سوف تساعد. خلال الأشهر الستة القادمة، سوف تُخَفّض ضريبة استهلاك الوقود إلى النصف، ممّا يوفّر على الأستراليين 22 سنتاً لليتر الواحد.

 

سوف يستفيد أكثر من 10 ملايين شخص من ذوي الدخل المنخفض والمتوسط من الخصم الضريبي لمرة واحدة بقيمة 420 دولاراً كمبلغ مقطوع على كلفة المعيشة.

 

وسيحصل المتقاعدون وآخرون من حملة بطاقات الامتياز على 250 دولاراً وهو مبلغ مقطوع لمرة واحدة كدفعة علاوة غلاء المعيشة.

 

وفي الوقت نفسه، حقّقنا أكبر قدْر من التحسّن في محصّلة الأرقام النهائية للميزانية منذ 70 عاماً.

 

على مدى خمس سنوات ستكون الميزانية أفضل حالاً بمقدار يزيد عن 103 مليار دولار (مقارنة بتوقعات منتصف العام الماضي).

 

هذه الميزانية سوف تقوّي اقتصادنا.

 

الاقتصاد القوي هو الذي يدعم نظام معاشاتنا التقاعدية، والمديكار وخدماتنا لدعم واستقرار المهاجرين الذين استقبلناهم وقد أتوا من ظروف بالغة الصعوبة.

 

لمساعدة المواطنين الأوكرانيين الذين أُجبروا على الفرار، أصدرنا أكثر من 5,700 تأشيرة – مع المزيد قيد الإصدار.

 

كما ستدعم الميزانية أيضاً الأستراليين بتقديمها تمويلاً قياسياً للمدارس، والمستشفيات، والمديكار، والصحة النفسية والعقلية، ورعاية المسنين، وسلامة النساء ودعم ذوي الإعاقة.

 

وستدعم أيضاً المصالح التجارية الصغيرة، وتزيد فرص التدريب المهني وتستثمر بقوة في الصناعة والبنية التحتية.

 

تتمتّع جالياتنا المهاجرة بسجلّ عظيم من روح المبادرة عبر أجيال عديدة.

 

إننا ندعم ذلك بشدّة في الميزانية.

 

لقد دعمت حكومتنا المصالح التجارية الصغيرة بأدنى معدّلات ضريبة منذ 50 عاماً (خُفّضت من 30 بالمئة إلى 25 بالمئة) وبمبادرات استثمار، مثل الشطب الفوري للأصول.

 

ولمزيد من التشجيع للمصالح التجارية الصغيرة، توفّر الميزانية حسماً بقيمة 120 دولاراً على كلّ 100 دولار تُنفق على تدريب العاملين، أو على التكنولوجيا الرقمية.

 

يوجد الآن 220,000 متدرّب مهني – وهو أعلى رقم على الإطلاق.

 

لتشجيع المزيد من المتدرّبين، سوف نقدّم للمتدرّبين الجدد دفعات بقيمة 5000 دولار، ولأصحاب العمل مبلغاً يصل إلى 15,000 دولار كإعانات دعم الأجور.

 

على الرغم من التحدّيات التي تواجهها أستراليا، فإن تعافي اقتصادنا يتصدّر اقتصادات العالم.

 

لقد حقّقنا ذلك بالعمل معاً.

 

إن جالياتنا المتعدّدة الثقافات في جميع أرجاء البلاد قامت بعمل جبّار.

 

هذا ليس وقت تغيير المسار.

 

إنه وقت لنتمسّك بخطتنا، مع تخفيف عبء تكاليف المعيشة، واقتصاد قوي ومستقبل أكثر قوة.

 

سكوت موريسون هو رئيس وزراء أستراليا

 

About the Author

More
articles